ABOUT US MEDIA DATA SUBSCRIPTION ARCHIVE CONTACT US INTERNATIONAL EVENTS
Jan 2016
 
  Published by Dar Assayad Arab Defence Journal
Highlights   المعلوماتية العسكرية تكنولوجيا الدفاع حول العالم العالم العربي تحديث السلاح الافتتاحية رسالة الناشر
موضوع الغلاف
WOWSlider generated by WOWSlider.com
  • 656k
  • 656k
  • 656k
jquery slider by WOWSlider.com v5.4
عصر الطائرات دون طيار
بقلم ريتشارد غاردنر


يبدو ان سوق النظم الجوية العسكرية وصلت الى مفترق طرق في التاريخ العملاني القصير نسبيا للمركبات الجوية غير المأهولة. تشهد السوق اليوم نسبة كبيرة من الطائرات غير المأهولة قيد التطوير والاستخدام اكثر من اي وقت مضى كما ان تحديث التكنولوجيات وتطبيق الميزات الجديدة ذات صلة بهذه المركبات تشهد توسعا ملحوظا. يعود هذا الامر جزئيا الى رغبة المشغلين العسكريين النشطين في طلب الخيارات الاضافية للتعامل مع التهديدات غير المتوقعة وكذلك للتكلفة المرتفعة الناتجة عن استبدال المقاتلات الحربية. يح...
الافتتاحية
تسارعت الأحداث بصورة دراماتيكية في الفترة الأخيرة مما دعا العالم إلى اتخاذ خطوات من أجل وضع حد لظاهرة الإرهاب التي تجتاح الكثير من البلدان. فبعد الأحداث التي حصلت في فرنسا والولايات المتحدة الأميركية وصولا إلى الحرب الدائرة بين الفصائل المسلحة في ليبيا والحرب على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق انتهاء بالقضاء على المتمردين في اليمن أصبح العالم كله مهددا. أمام هذا الخطر الداهم، عقدت إجتماعات عديدة للبحث في هذه المسائل ولمحاولة إيجاد الحلول المناسبة لها.
في ما خص اليمن، انطلقت في سويسرا مباحثات بين أنصار الله والمؤتمر الشعبي من جهة والحكومة الشرعية من جهة أخرى أدت الى الإتفاق على وقف لإطلاق النار مع العلم أنه لم يحترم إذ استمرت المناوشات والخروقات في بعض المناطق حاول خلالها الطرفان تحقيق بعض المكاسب. حصلت عملية تبادل للأسرى بين الجانبين ولكن لم تستطع فرق الإغاثة إيصال المؤن إلى المناطق المحاصرة. في النتيجة لم يؤد هذا الإجتماع إلى أي نتائج حاسمة بسبب الخلاف على تنفيذ قرار مجلس الأمن 2261 فتم تأجيل الإجتماع .
كان للحرب على الإرهاب النصيب الأكبر في هذه الإجتماعات إذ عقد في المملكة العربية السعودية إجتماع انبثق عنه تحالف ضم 34 دولة إسلامية لمحاربة الإرهاب بأشكاله كافة لإزالة الصورة القاتمة التي ربطت الإرهاب بالدين الإسلامي. شككت بعض الأطراف بهذه الدعوة نظرا لتجارب سابقة. لم تنجح وجهات أخرى في التوقعات نظرا للصعوبات والتحديات الكثيرة التي تواجهها من حيث صعوبة الإتفاق على أولويات التهديدات والأمرة والقيادة ونسبة مساهمة كل دولة في عديد هذه القوى وأمكنة تمركزها . هذا وقد صدر عن بعض الدول المشاركة تصريحات متناقضة، فالمتحدث الرسمي التركي أشار إلى أن هذا التحالف ليس عسكريا إنما إستخباراتيا فحسب ولتبادل معلومات وكذلك وزير الأمن الأندونيسي الذي أكد من جهته أن دولته ليست بصدد الإشتراك بأي تحالف عسكري أما باكستان ففضلت التريث بانتظار المزيد من التفاصيل. ولكن الإنتقادات المهمة التي برزت من بعض المحللين فهي بخصوص إستبعاد إيران وسوريا والعراق عن هذا التحالف.
وفي هذا الصدد، أيضا رعت الرياض مؤتمرا للمعارضة السورية شاركت فيه العديد من الفصائل المسلحة التي وصفت بالمعتدلة إلى جانب هيئات سياسية. لقد نجحت المملكة في المهمة التي فشل فيها الجميع والكامنة في توحيد أطياف المعارضة السياسية وفصائل المسلحين حول رؤية واحدة لحل الأزمة السورية. صدر عن بعض الدول تحفظات على بعض المجتمعين وكذلك الإستياء من عدم دعوة البعض الآخر.
أما في الأمم المتحدة فقد صدر قراران عن المجلس: يقضي الأول، رقم 2253 ويقع تحت الفصل السابع، بتجفيف مصادر تمويل المنظمات الإرهابية ويفرض تجميد أرصدة وحظر سفر ومنع تسلح ويضع إلتزامات دولية للتحقق من مدى التقيد به. أما الثاني، رقم 2254 والصادرعقب الإجتماع الذي عقد من أجل سوريا، فقد وضع خارطة طريق للحل السياسي تقضي باجتماع وفدي الحكومة والمعارضة في شهر كانون الثاني/يناير الجاري بالتزامن مع وقف لإطلاق النار وتشكيل حكومة إنتقالية بعد 6 أشهر كما وإجراء إنتخابات برعاية أممية. تم تكرار ما ورد باجتماعات جنيف من أن سوريا يجب أن تبقى دولة موحدة مدنية علمانية متعددة الأديان والقوميات. لم يتضمن القرار أياً من النقاط الخلافية على غرار تحديد وتسمية المنظمات التي تعد إرهابية ومصير الرئيس السوري بشار الأسد.
عقد الإجتماع الأخير في مدينة الصخيرات في المغرب بين أعضاء من البرلمان المعترف به وغير المعترف به دوليا حيث وقع المجتمعون إتفاقا برعاية الأمم المتحدة يهدف إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل إلى جانب مجلس رئاسي خلال مرحلة إنتقالية تمتد إلى عامين وتنتهي بانتخابات تشريعية. لم يوقع رئيسا البرلمانين على هذا الإتفاق الذي لم توضع له آلية تنفيذية.
رسالة الناشر
عدد كانون الثاني من الدفاع العربي حافل بالابحاث والمواضيع في مستهلها محطة مع معرض Milipol Paris 2015 الذي شهد مشاركة واسعة وحضور لافت وبحضور سجل ٢٤٠٥٦ زائرا من ١٤٣ دولة وشارك فيه ٩٤٩ عارضا من ٥٥ دولة، كما امته ١١٥ بعثة رسمية من ٧٧ دولة. وحضر المحاضرات ال ٢٥ ٧٠٠ شخص.
الوقفة الثانية مع القاذفة الاميركية الجديدة LRS-B Long Range Strike Bomber تناولها رئيس التحرير لافتا الى انه جرى تصميم القاذفة الجديدة لتحل محل القاذفة B-52 التي تجاوز وجودها في الخدمة الخمسين عاماً وأن تحل تدريجياً أيضاً محل القاذفة B-2. ويُراد لهذه القاذفة أن تكون خفية الحركة Stealth، وقادرة على ضرب أي هدف، في أي وقت، في جميع أنحاء العالم، انطلاقاً من الولايات المتحدة الأميركية. ويفترض أن توضع في الخدمة اعتباراً من منتصف العقد 2020 - 2030، ويتوقع أن يكون سعر الواحدة منها نحو 564 مليون دولار. وهذه التكلفة منخفضة كثيراً عن سعر القاذفة السابقة لها B-2.

اندرو وايت عرض اتصالات التشبيه النقال الخاص MANET مؤكدا ان الاتصالات تؤدي دوراً حاسماً في انجاح اي نوع من العمليات العسكرية عبر الاتصالات من خلال الاقمار الاصطناعية (SATCOM)، موفرة حلولاً جوهرية وشائعة على مدى العقود الاخيرة الماضية. مع ذلك، ومع زيادة تهديد يوم بلا فضاء "Day Without Space" وتداعياته اللاحقة بنظم SATCOM الوافرة، تدرس القوات المسلحة سبل إيجاد وسائل بديلة للاتصالات وتغطي مناطق واسعة لا سيما على ضوء التوجهات الشائعة حول البيئات العملانية المستقبلية والحالية التي تميل في الوقت الحاضر الى عمليات الاستطلاع.

تيم ريبلي عرض المدافع البحرية للسفن الحربية مشيرا الى ان نيران المدفعية البحرية تحتل مكانة مميزة في التاريخ البحري فالقوات البحرية ترى ان القدرة على ضرب الاهداف الموجودة على الشاطىء بنيران دقيقة ومتواصلة يجب ان تكون شرطاً اساسياً لدعم عمليات الانزال من قبل القوات البرمائية ولشلّ عمل الصواريخ المضادة للسفن وبطاريات المدفعية التي تهدد الوسائل البحرية الحيوية.
وفي حين ان نظم المدفعية البرية شهدت تطوراً كبيراً على مدى السنوات ال ٢٥ الماضية بما في ذلك الجهود لخفض وزن المدافع من خلال استخدام ادوات خفيفة الوزن كما وادخال طلقات دقيقة منخفضة التكلفة، كانت مدفعية البحرية تضعف شيئاً فشيئاً.
تحديث السلاح
 
عرضت شركة Rheinmetall مجموعة واسعة من حلولها المبتكرة للمستشعرات والتدريب في معررض I/ITSEC للعام ٢٠١٥. ركزت هذه السنة على المستشعرات الحية. بالاضافة الى منتجات اخرى، قدمت وحدة المستشعرات والتدريب في Rheinmetall تكنولوجيا LEGATUS للتدريب الحي.
يعتبر تدريب LEGATUS افضل مثال لتطوير Rheinmetall للمستشعرات الحية. يتميز بالقوة والذكاء والاستقلالية. فهو قادر على العمل في أصعب البيئات، ومستقبلا نظرا لما يتميز به من حلول سلكية ولاسلكية ولا يعتمد على بنية تدريب متينة على الارض لانه يستخدم حلولا ذكية لتدريب فعال وحقيقي للغاية ومزود بأحدث التكنولوجيات. بالاضافة الى ذلك، تعرّف الزائرون في المعرض على حلول مبتكرة اخرى، ذات اداء عالي، مثل نظام التدريب OSIRIS للطاقم والقيادة، ونظام ASTERION الذي عرض على شاشات عرض، ونظام التدريب المعزز لنظم CHT-E، وايضا مستشعرات لطوافات Bell 212 التابعة للجيش التايلندي.
منحت وزارة الدفاع البريطانية عقدا مدته اربع سنوات لشركة BCB International LtD، لتأمين سخانة وجبات طعام عملانية جديدة ووقود. يعد وقود FireDragon من شركة BCB، وقودا حيويا صلبا مصنوعا من مادة الايثانول.
يشير هذا العقد الى ابتعاد وزارة الدفاع عن وقود الهيكسامين الذي أمنته للجنود لمدى اربعين سنة لتسخين الوجبات في الحقول. تعتبر مادة الهيكامين، مادة خطيرة مضى عليها الزمان، وكانت تصنع خارج المملكة المتحدة.
بصفته المدير العام لشركة BCB، شرح السيد Andrew Howell عن الوقود المستخدم لتلبية المتطلبات الصارمة لوزارة الدفاع قائلا: كانت وزارة الدفاع تبحث عن حل كان، من بين امور اخرى، خفيف الوزن، وقادرا على تسخين ٥٠٠ ملم من الماء بأقل من ١١ دقيقة، وسهل الاشعال والاطفاء، وايضا صديقا للبيئة ويمكن نقله بسهولة. شملت حلولنا سخانة جديدة قابلة للطي ورزمة وقود تزن اقل من ٣٠٠ غرام، ووقود FireDragon الذي يسخن ٥٠٠ ملم من الماء بأقل من ٨ دقائق.
اضاف بفصل وقود FireDragon سيتمكن الجنود من تسخين أكلهم الجاهز بوقود آمن ونظيف اكثر. يعد وقودنا، وقودا غير سام وصلبا، مصنوعا ١٠٠% من مكونات طبيعية، بما في ذلك مادة الايثانول التي تعتبر من الموارد المتجددة. يُحرك وقود FireDragon بطريقة نظيفة ويترك القليل من الرواسب، مما يسمح للجنود بتنظيف معدات التسخين بأقل وقت والتركيز اكثر على الدور العملاني. يمكن توضيبه مع المؤن، مما يساعد وزارة الداخلية على تقليص كلفة النقل. اينما كانت العملية، او حتى اذا كانوا في البيئات الباردة او حتى الحارة جدا، سيمكن الوقود العسكريين من تسخين مؤنهم عند الحاجة.
خضعت ذخائر ATACMS وGMLRS لاختبارات خاصة بموثوقية المخزون، حيث اجريت في New Mexico وبحسب الشركة فان الاختبار انتهى بنجاح.
اطلقت الصواريخ من نظام الصواريخ HIMARS على اهداف مشبهة تابعة لبرنامج موثوقية الذخائر التكتية للجيش الاميركي. بدأ الجنود باطلاق النار من حجرة صاروخ HIMARS المدرعة والمحسنة.
وضعت ثمانية نظم نوع GMLRS في بيئات معتدلة وحارة، بينما وضعت صواريخ الاحادية نوع ATACMS، في بيئات حارة للاختبار. ينقل نظام HIMARS قوة الاطلاق الخاصة بالراجمة MLRS على آلية مدولبة.
يضم HIMARS مجموعة مؤلفة من ست صواريخ او صاروخ واحد نوع ATACMS، وقد يطلق مجموعة كاملة من ذخائر MLRS. ينشر هذ النظام في مناطق لا تقدر القاذفات السابقة من الدخول اليها بسبب وزنها وبالاضافة الى ذلك يمكن نقله بواسطة طائرة النقل C-130.
انهت شركة Sikorsky Aircraft اعادة النظر الاولية للتصميم (Preliminary Design Review - PDR) لبرنامج استبدال الطوافة الرئاسية المعروفة ب VH-92A.
اتمت الشركة، اعادة النظر هذه في ٢١ آب الماضي، وقد برهن الفريق المولج بالبرنامج، التصميم الاولي للطوافة VH-92A، بما في ذلك دمج نظام الاتصالات الخاص بالمهمة وعناصر الدعم اللوجستية.
سيتجه البرنامج الآن الى التصميم المفصّل باتجاه اعادة النظر الاساسية للتصميم.
وافقت Sikorsky في ٣ ايلول الماضي على الطوافة S-92A الثانية لبرنامج VH-92A. وحصلت الشركة على عقد الهندسة والتطوير Engineering and Manufacturing Development - EMD للبرنامج في ايار ٢٠١٤. جدول النشر الاول للطوافة يبدأ في العام ٢٠٢٠ وستنتهي عملية الانتاج في العام ٢٠٢٣. تستخدم الشركة الطوافة قيد الانتاج نوع S-92 وتدمج نظم المهمة التي تحددها الحكومة وداخلاً ادارياً.
تدرس الحكومة الاميركية طلبا من ايطاليا بشأن اعتدة لتسليح الطائرات دون طيار نوع MQ-9 Reaper بموجب عقد مبيعات عسكرية خارجية، بحسب ما اعلنته وكالة التعاون الأمني والدفاعي الاميركية. تريد ايطاليا تسليح اسطولها من طائرات Reaper لتعزيز قدرتها على المشاركة في عمليات حلف شمال الاطلسي والتحالف وزيادة المرونة العملانية والقدرة على البقاء والمقاومة لقواتها المنتشرة.
تتضمن الاعتدة المطلوبة صواريخ نوع AGM-114R2 Hellfire II وصواريخ تدريب M36-E8 لصواريخ Hellfire II وقنابل ليزرية التوجيه نوع GBU-12.
يتضمن الطلب ايضا ذخائر GBU-38JDAM، صواريخ Hellfire M34، وقنابل ليزرية التوجيه معززة نوع GBU-49، قنابل GBU-54 Laser JDAM، وحاملات قنابل، مجموعات تسليح طائرات MQ-9 وتركيبها ونظم الاطلاق نوع M-299.
اذا اعطت الولايات المتحدة موافقتها، سيضمن هذا المبيع مجموعات الاختبار نوع AN/AWM-103، التدريب، القطع والتجهيزات، المساعدة التقنية والدعم اللوجستي.
تقدر التكلفة الكاملة ٦،١٢٩ مليون دولار وستكون General Atomics - Aeronautical Systems المتعاقد الاساسي.
حصلت شركة QinetiQ من مختبر التكنولوجيا والعلوم الدفاعي البريطاني على عقد لتسليم نظام قيادة وسيطرة برهاني لتنسيق عمل عدة طائرات دون طيار.
بلغت قيمة العقد ٢،٤ مليون جنيه استرليني وتشارك Thales، BAE Systems وSeebyte في العمل الذي تقوده QinetiQ.
بحسب العقد، ستقوم الشركة بتطوير حل قابل للنقل قادر على دمج نظم دون طيار من عدة موردين يهدف العقد الى تقليص عدد الشاشات واجهزة التحكم المطلوبة لادارة المهمات، تحسين الفعالية وتخفيض خطر الخطأ البشري.
تجدر الاشارة الى انه من المخطط ان ينشر خلال عرض Unmanned Warrior الخاص بالبحرية البريطانية في تشرين الاول ٢٠١٦ حيث سيدعم سلسلة من العروض البرهانية بما فيها مقارنة للاجراءات المضادة للالغام التي ستنفذها نظم مأهولة وغير مأهولة.
العالم العربي
 
اعلن مسؤولون روس انهم سينقلون نظم دفاع صاروخي نوع S-300 الى قاعدة في سوريا لضمان سلامة الطلعات الجوية في المجال الجوي.
اتت هذه الخطوة بعد اسقاط تركيا مقاتلة نفاثة روسية على الحدود السورية. اعتبر الرئيس فلاديمير بوتين الحادث طعنة في الظهر وقال ان الحكومة التركية ستواجه عواقب خطرة جراء ذلك. وصرح الرئيس بوتين لوكالة الاخبار Tass الرسمية الروسية ان منشأة الدفاع الجوي S-300 سيتم نقلها الى قاعدتنا الجوية في سوريا. آمل ان هذا الاجراء والاجراءات الاخرى التي سنأخذها ستكون كافية لجعل الطيران آمنا.
وقال وزير الدفاع الروسي في تصريح سابق ان الحكومة الروسية قد تنقل ايضا دفاع جوي نوع Triumf S-400 الى قاعدة حميميم الجوية التي يتخذها الروس مقرا لادارة العمليات الجوية ضد المجموعات التي تقاتل النظام السوري ومنها تنظيم داعش والجيش السوري الحر. وسيسلم الروس نظام S-300 الى ايران في نهاية العام الحالي.
القرار الروسي بنشر نظام الدفاع الجوي الاكثر تقدما في قاعدته في سوريا يزيد من قلق الجيش الاميركي بحسب ما صرح به مسؤول اميركي مؤخرا. وتقول موسكو انها ترسل صواريخ S-400 المضادة للطائرات الى اللاذقية.
تجدر الاشارة الى ان صواريخ S-400 تتميز بمدى يبلغ حوالي ٤٠٠ كلم مما يعني انها قد تضرب في العمق في تركيا او تشكل تهديدا محتملا لطائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، الامر الذي يضيف عنصرا خطرا الى المصالح العسكرية المتنافسة في سوريا.
تقود الولايات المتحدة منذ آب ٢٠١٤ تحالفا نفذ اكثر من ٨٠٠٠ عملية قصف جوي ضد اهداف لداعش في سوريا والعراق.
تقوم روسيا ايضا برماية القنابل في سوريا، لكن في اجزاء مختلفة عن الاماكن التي تطير فوقها الطائرات الاميركية وطائرات التحالف. يقول الغرب ان روسيا تدعم نظام الرئيس بشار الاسد ولا تركز على عناصر داعش. بالرغم من ان روسيا والتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قد اتفقا على مجموعة من الاسس الهادفة الى ضمان بقاء الطيارين خارج طريق بعضهم البعض، الا ان احتمال وصول بطاريات الصواريخ الروسية المضادة للطائرات الى سوريا اثار جوا من الدهشة في البنتاغون. لكن مسؤولا اميركيا آخرا لم يكشف عن اسمه قال ان صواريخ S-400 لن تؤثر على عمليات التحالف. واننا لن نتداخل مع العمليات الروسية ولن يتداخل الروس مع عملياتنا. ليس من سبب لدينا ليستهدف كل منا الآخر. واشار هذا المسؤول ايضا ان روسيا قد سلمت اكثر من ٣٠ دبابة T-90 وT-72 الى اللاذقية.
يمكن لكل سفينة نوع Mistral ان تحمل ١٦ طوافة و١٠٠٠ جندي و٥٠ آلية مدرعة. تشتري مصر ايضا طوافات Ka-52H الروسية من انتاج Russian Helicopters، بحسب ما اوردت وكالة الانباء TASS. صممت هذه الطوافات اساساً للعمل من على متن السفن العاملة في البحرية الروسية. ينتظر ان تشتري البحرية الروسية هذه الطوافات، التي ستصبح عملانية بين العامين ٢٠١٧ و٢٠١٨، كما ومن المتوقع ان تتسلم مصر طوافاتها الاولى في الوقت نفسه.
يشغل سلاح الجو المصري ٤٦ طوافة هجومية نوع AH-64 Apache، وستؤمن طوافات Alligators الروسية الصنع للطيران البحري قوة ضاربة اكيدة وقوية يمكن استعمالها ضد المتمردين في جنوب سيناء وشمالها وعلى طول الحدود المصرية الليبية في الصحراء الغربية المصرية. قد تخدم احدى سفن Mistral في البحر الاحمر، اما الاخرى فستتمركز في البحر المتوسط. وقال مصدر مسؤول في وزارة الدفاع الفرنسية ان السفينتين قد تسلمان الى مصر في آذار من العام ٢٠١٦، بعد انتهاء تدريب طواقم البحرية المصرية المخصصة لهاتين السفينتين.
تجدر الاشارة الى ان روسيا وفرنسا قد توصلتا الى تدبير بعد وقف العمل بالعقد في آب الماضي، يقضي باسترداد روسيا ٩٥٠ مليون يورو سبق ودفعتها كجزء من الصفقة التي بلغت قيمتها ٢،١ مليون يورو.
دعت دول مجلس التعاون الخليجي لعقد مؤتمر دولي لاعمار اليمن بعد التوصل لاتفاق سلام لانهاء الحرب الأهلية التي أودت بحياة نحو 6000 شخص وأحدثت أضرارا واسعة النطاق في الاقتصاد والبنية التحتية للبلاد.
جاءت الدعوة في بيان صدر في ختام قمة زعماء المجلس في العاصمة السعودية الرياض وتلا البيان الأمين العام للمجلس عبد اللطيف بن راشد الزياني، وتناول كل أزمات المنطقة بدءا بفلسطين ومرورا بسوريا والعراق وليبيا.
وقال الزياني في البيان الختامي في اليمن الشقيق تؤكد دول المجلس حرصها على تحقيق الأمن والاستقرار تحت قيادة حكومته الشرعية وتدعم الحل السياسي وفقا للمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن.
وذكر أن ذلك سيتم بما يتفق مع برنامج عملي ليتمكن اليمن العزيز من تجاوز أزمته ويستعيد مسيرته نحو البناء.
وأضاف لذلك دعت دول المجلس إلى الإعداد لمؤتمر دولي لإعادة إعمار اليمن بعد وصول الأطراف اليمنية إلى الحل السياسي المنشود ووضع برنامج عملي لتأهيل الاقتصاد اليمني وتسهيل اندماجه مع الاقتصاد الخليجي.
علما ان أطراف الصراع اليمني اجتمعوا في سويسرا في محادثات سلام رعتها الأمم المتحدة لانهاء الحرب الأهلية في اليمن.
وبدأ وقف لاطلاق النار مدته أسبوع مع بدء محادثات السلام في 15 كانون الاول.
وقال وزير خارجية اليمن الجديد الذي عينه هادي إن وقف اطلاق النار يتجدد تلقائيا إذا التزم الحوثيون به.
التقى الرئيس المصري السيسي الرئيس الفرنسي هولاند على هامش فعاليات قمة المناخ في باريس. كما التقى عددا من الملوك والرؤساء العرب.
وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باِسم الرئاسة المصرية، إن الرئيس الفرنسي رحب بالرئيس السيسي، مشيدًا بالمواقف المصرية الداعمة لفرنسا في مواجهتها الإرهاب، مثنيًا على دور القاهرة في مكافحته على كافة الأصعدة، باعتبارها احدى أهم ركائز الأمن والاستقرار في منطقتيّ الشرق الأوسط والمتوسط. وأدان الرئيس الفرنسي الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها مصر.
بينما أعرب السيسي عن خالص التعازي للرئيس الفرنسي بضحايا هجمات باريس، مؤكداً أن الإرهاب لا دين ولا وطن له، وأن الأفعال الآثمة بعيدة تمام البُعد عن الدين الإسلامي بتعاليمه السمحة، التي تحض على الرحمة والتسامح، والتعارف وقبول الآخر.
وعلى الصعيد الإقليمي، تناول اللقاء تطورات الأوضاع الإقليمية، ولا سيما على الساحتين السورية والليبية، حيث توافقت الرؤى على أهمية تسوية الأزمات في المنطقة، للحيلولة من دون انتشار التنظيمات الإرهابية وامتداد تأثيرها، والحفاظ على حقوق شعوب المنطقة في التنمية والتقدم والاستقرار.
وأكد الرئيس المصري أهمية مكافحة التنظيمات الإرهابية في كافة الدول، مشيراً إلى ضرورة إيلاء الاهتمام ذاته بمحاربة التنظيمات الإرهابية في ليبيا والعمل بشكل مباشر، من أجل دعم مؤسسات الدولة الشرعية في ليبيا، وإعادة بناء مؤسسات الدولة، وفي مقدمتها الجيش الليبي والمؤسسات الأمنية لتمكينها من التصدي للتنظيمات الإرهابية، في إطار مقاربة شاملة للقضاء على التنظيمات الإرهابية، من دون انتقائية وفي كافة مناطق تواجدها ونشاطها، ما يستدعي توظيف كافة وسائل الاتصال والتقنية الحديثة لمواجهة فكر التنظيمات، الهادف إلى تجنيد المقاتلين الأجانب والترويج لأفكارهم المتطرفة.
وكان السيسي التقى في باريس، ايرينا بوكوفا مدير عام منظمة اليونسكو. وصرح السفير علاء يوسف بأن الرئيس المصري رحب بمدير عام اليونسكو، معرباً عن تقديره للجهود التي بذلتها المنظمة خلال الفترة الماضية من أجل رفع قدرات تأمين المتاحف والمواقع الأثرية في مصر، فضلا عن دورها في مساعدة الحكومة المصرية في ترميم المواقع الأثرية التي تعرضت للأضرار جراء الحوادث الإرهابية.
اعلنت المعارضة السورية بعد مؤتمرها في الرياض التمسك بوحدة الاراضي السورية، فيما اعلن وزير الخارجية السعودية عادل الجبير ان امام الرئيس الاسد خيارين إما الرحيل عبر المفاوضات او عبر القتال.
وقالت المعارضة في بيانها الختامي: أعرب المجتمعون عن تمسكهم بوحدة الأراضي السورية، وإيمانهم بمدنية الدولة السورية، وسيادتها على كافة الأراضي السورية على أساس مبدأ اللامركزية الإدارية، كما عبّر المشاركون عن التزامهم بآلية الديمقراطية من خلال نظام تعددي، يمثل كافة أطياف الشعب السوري، رجالا ونساء، من دون تمييز أو إقصاء على أساس ديني، أو طائفي، أو عرقي.
وتعهد المجتمعون بالعمل على الحفاظ على مؤسسات الدولة السورية، مع وجوب إعادة هيكلة وتشكيل مؤسساتها الأمنية والعسكرية، كما شددوا على رفضهم للإرهاب بكافة أشكاله، ومصادره، بما في ذلك إرهاب النظام وميليشياته الطائفية، وعلى أن مؤسسات الدولة السورية الشرعية، والتي يختارها الشعب السوري عبر انتخابات حرة ونزيهة، هي من يحتكر حق حيازة السلاح.
وشدد المجتمعون على أن حل الأزمة السورية هو سياسي بالدرجة الأولى وفق القرارات الدولية، مع ضرورة توفر ضمانات دولية، وإن عملية الانتقال السياسي في سوريا هي مسؤولية السوريين، وبدعم ومساندة المجتمع الدولي، وبما لا يتعارض مع السيادة الوطنية، وفي ظل حكومة شرعية منتخبة.
وأبدى المجتمعون استعدادهم للدخول في مفاوضات مع ممثلي النظام السوري، وذلك استناداً إلى بيان جنيف الصادر بتاريخ 30 حزيران 2012، والقرارات الدولية ذات العلاقة كمرجعية للتفاوض، وبرعاية وضمان الأمم المتحدة، وبمساندة ودعم المجموعة الدولية لدعم سوريا، وخلال فترة زمنية محددة يتم الاتفاق عليها مع الأمم المتحدة.
كما اتفق المجتمعون على تشكيل فريق للتفاوض مع ممثلي النظام، على أن يسقط حق كل عضو في هذا الفريق بالمشاركة في هيئة الحكم الانتقالي.
وطالب المشاركون الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بإجبار النظام السوري على تنفيذ إجراءات تؤكد حسن النوايا قبل البدء في العملية التفاوضية، وهذا يشمل إيقاف أحكام الإعدام الصادرة بحق السوريين بسبب معارضتهم للنظام، وإطلاق سراح الأسرى والمعتقلين، وفك الحصار عن المناطق المحاصرة، والسماح بوصول قوافل المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين، وعودة اللاجئين، والوقف الفوري لعمليات التهجير القسري، وإيقاف قصف التجمعات المدنية بالبراميل المتفجرة وغيرها.
وشدد المجتمعون على تمسكهم بتطبيق بنود المرحلة الانتقالية في سوريا الواردة في بيان جنيف1، خصوصاً البند الخاص بتأسيس هيئة حكم انتقالي تتمتع بكافة الصلاحيات التنفيذية، كما عبّر المشاركون في الاجتماع عن رغبتهم بتنفيذ وقف لإطلاق النار، وذلك بناء على الشروط التي يتم الاتفاق عليها حال تأسيس مؤسسات الحكم الانتقالي، وفي إطار الحصول على ضمانات دولية مكتوبة بقوة الشرعية الدولية.
وشدد المجتمعون على أن يغادر بشار الأسد، وأركان ورموز حكمه، سدة الحكم مع بداية المرحلة الانتقالية.
أعلنت شركة تكنولوجيات الدولة الروسية أنها تجري حالياً مفاوضات مع مصر للتوصل إلى اتفاق مبدأي لتسليمها أنظمة صواريخ من طراز Antey 2500 and Buk كانت قد طلبتها في 2014 لتعزيز قدرات قوات الدفاع الجوي لديها.
ووفقاً لمصدر عسكري في تصريحات نقلتها وكالة إنترفاكس، فإن طلب شراء الصورايخ هو جزء من صفقة أسلحة مصرية روسية تم الاتفاق عليها في 2014 تقدر قيمتها بمليارات الدولات تتضمن توريد صواريخ أرض-جو من طراز Buk ونظام مضاد للصواريخ الباليستية من طراز (Antey 2500) S-300VM، إضافة إلى مراكز قيادة وقطع غيار وملحقات أخرى بتكلفة مليار دولار. وستحصل مصر أيضاً على معدات تكنولوجية إضافية ومنصات إطلاق ومعدات ضرورية أخرى لدعم النظام.
وحسب الاتفاق المتوقع أن يبدأ التسليم قريباً ويكتمل بحلول أواخر 2016.
وفي هذا الصدد، صرح الرئيس التنفيذي لشركة تكنولوجيات الدولة الروسية سيرغي شيميزوف لوكالة الأنباء الروسية ايتار-تاس عقب انتهاء فعاليات معرض دبي للطيران الأخير قائلاً، إننا ننظر اليوم في إمكانية تسليم مصر النظام المضاد للصواريخ الباليستية Antey-2500 والصواريخ الأرض-جو Buk 2. المفاوضات مستمرة بيننا وبينهم في الوقت الراهن.
وأكد أن صفقة بيع أنظمة الدفاع الجوي هذه إلى مصر من شأنها المساهمة إلى حد كبير في زيادة صادرات أسلحة تقدر قيمتها ب12.5 مليار دولار تتوقع روسيا تحقيقها.
وتجدر الإشارة إلى أن نظام Antey 2500 هو إصدار مطور من نظام الدفاع الجوي الصاروخي S-300؛ يمكنه تدمير الطائرات والصواريخ الباليستية وصورايخ كروز التي تُحلق على مدى يصل إلى 250 كيلو متر وعلى ارتفاع يصل إلى 25 كيلو متراً.
كما أن نظام الصواريخ 9K37 Buk مُصمم لضرب الطائرات وصواريخ كروز والطائرات بدون طيار التي تُحلق على مسافات تصل إلى 30 ميلاً وارتفاعات تصل إلى 15 ميلاً. وتُعد مصر هي المشتري الثالث لأنظمة الدفاع الجوي الروسي بعد فنزويلا وإيران.
وتعمل روسيا بقوة على تسويق الأسلحة وأنظمة الدفاع الجوي المطورة في الشرق الأوسط؛ إذ عرضت شركة تكنولوجيات الدولة الروسية وأظهرت أنظمة Antey 2500 الجديدة وأنظمة الصواريخ Buk-2 المطورة للعملاء الأفارقة والشرق أوسطيين في أبوظبي أوائل عام 2014.
حول العالم

أخبار متفرقة
المواضيع الاكثر قراءة
HIGHLIGHTS
DIESEL POWERED SUBMARINES UPDATE
Submarines are the ultimate "stealth" naval vessel able to operate out of sight and launch surprise attacks on enemy surface vessels or approach enemy shores unseen on covert reconnaissance mission.
...
<< read more