ABOUT US MEDIA DATA SUBSCRIPTION ARCHIVE CONTACT US INTERNATIONAL EVENTS
Nov. 2014
 
  Published by Dar Assayad Arab Defence Journal
Highlights   المعلوماتية العسكرية تكنولوجيا الدفاع حول العالم العالم العربي تحديث السلاح الافتتاحية رسالة الناشر
موضوع الغلاف
WOWSlider generated by WOWSlider.com
  • 656k
  • 656k
  • 656k
  • 656k
  • 656k
jquery slider by WOWSlider.com v5.4
Dubai Helishow 2014

يقام معرض دبي للهيليكوبتر هذه السنة بين الرابع والسادس من شهر تشرين الثاني/نوفمبر الجاري في ميدان سباق الخيل Meydan Racecourse وهو المعرض السادس منذ انطلاقته عام 2004 وسيكون تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وتنظمه شركة The Domus Group.
يعتبر معرض دبي للهيليكوبتر فرصة كبيرة للمشاركين لعرض منتجاتهم، خدماتهم وتقنياتهم التي تغطي قطاع الهيليكوبتر التجاري والعسكري والمتعلق بالدفاع المدني.
إن نجاح المع...
الافتتاحية
يّ زمن هذا، وماذا يريد تنظيم داعش؟
من العودة الى مؤتمر باريس الدولي مؤخراً، حول المجموعة الداعية الى دولة إسلامية في سوريا والعراق، أعلن المجتمعون أنّ تنظيم داعش لا يمثّل تهديداً لهاتين الدولتين فقط، بل للمجتمع العالمي بأسره.
وفي بيان صادر عن المؤتمر المذكور، أجمع الأعضاء المشاركون، أنّ الحاجة ملحّة لإبعاد العناصر المنتمية الى داعش من العراق. ولهذه الغاية أعلنوا مساندتهم للحكومة العراقية الجديدة في حربها ضد داعش بكل الوسائل الملائمة، ومن بينها المساندة العسكرية اللازمة استناداً الى القانون الدولي، ودون المسّ بالأمن المدني.
وقد دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولند الى هذا المؤتمر، بسبب الخطر المتنامي لداعش في الشرق الأوسط. وحضره وزراء خارجية أكثر من عشرين دولة، ومن ضمنها أوروبا وروسيا، بالإضافة الى ممثلين للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية.
يذكر أنّ تنظيم داعش يحارب الحكومة السورية منذ العام 2012، وقامت عناصره بمهاجمة شمالي وغربي العراق في حزيران 2014، وتوصّلت الى احتلال مساحات شاسعة من الدولتين، وأعلنت الخلافة الإسلامية على كل الأراضي التي إحتلتها.
وتجدر الإشارة أيضاً، الى أنّه إبتداءً من العاشر من أيلول المنصرم، أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أنّه أعطى الأوامر للقوّات الأميركية للقيام بقصف جوّي على مجموعات داعش في كل من سوريا والعراق.
كما نجحت القوّات العراقية المدعومة بالقصف الجوّي الأميركي، باستعادة سدّ الموصل في شمال العراق، بتاريخ 18 آب المنصرم، ممّا أحكم السيطرة على مرفق مهم للغاية، لا سيّما أنّ السدّ هو الأكبر، ويتسع لإحدى عشر بليون متر مكعّب من المياه!... وبالتالي فإنّ الأمر خطير للغاية إذا خطر على بال أحد أن يقوم بتفجيره، لأنّ مياهه تغمر القرى والمدن حتّى بغداد...
والواضح الآن أنّ مشروع داعش يهدف الى دولة إسلامية في العراق وبلاد الشام! ويبدو أنّ الأميركيين والإسرائيليين وبعض قادة الشيعة في العراق ليسوا الوحيدين الراغبين بتقسيم العراق الى دويلات عدّة، لأنّ أصحاب مشرروع الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام يطمحون أوّلاً الى إنشاء إمارة في محيط مقاطعة الأنبار التي تُعتبر ثلث العراق. وللوصول الى هذا الهدف قام المقاتلون في داعش بتفجير أربع جسور تصل الرمادي وفالوجا، بالإضافة الى المدن على شواطئ نهر الفرات باتجاه سوريا. والهدف من الأمر هو فصْل تلك المنطقة عن باقي البلاد.
رسالة الناشر
عدد تشرين الثاني من الدفاع العربي حافل بالابحاث والمواضيع العسكرية والاستراتيجية وفيه ايضا محطات عدة مع منصات التسويق والترويج لاحداث معداتها وانتاجها.
بداية مع معرض دبي للهيليكوبتر الذي يقام في ميدان سباق الخيل وهو المعرض السادس منذ انطلاقه العام 2004 برعاية نائب رئىس دولة الامارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. ويعتبر فرصة كبيرة للمشاركين لعرض منتجاتهم وتقنياتهم التي تغطي قطاع الهيليكوبتر التجاري والعسكري والمتعلق بالدفاع المدني.
المحطة الثانية مع معرض ميليبول قطر حيث قامت شركة ايرباص للدفاع والفضاء بتسليط الضوء على حلولها الرائدة للأمن القومي وعرضت بعض احدث منتجاتها وحلولها التي تتراوح من حلول التصدي للطوارىء ونظام الاجهزة الجوية للمراقبة والاستطلاع والتحديد والمعاينة بطائرات دون طيار وصولا الى تشكيلة من خدمات أمن انظمة المعلومات.
الثالثة مع انترسك 2015 للأمن والسلامة الذي يقام في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض وتشهد الدورة السابعة عشر لمعرض Intersec 2015 للأمن والسلامة مشاركات دولية متميزة تتضمن مشاركة قياسية لشركات الأمن والسلامة من ألمانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الاميركية وذلك مع قرب اكتمال بيع مساحات المعرض قبل ثلاثة أشهر من افتتاحه.

اما المقالات والمواضيع يتصدرها بحث حول القيادة الاميركية الوسطى US Central Command (CENTCOM) اعده العميد الركن - م - ناظم الخوري الذي يفيد ان اميركا بعد تفردها بالسيطرة على الكرة الارضية اقتصادياً وعسكرياً عمدت الى تقسيم العالم الى قيادات قتالية موحدة قادرة على التدخل منفردة او مع حلفائها وحسم اي موقف قد يطرأ في اي بقعة خصوصاً ان موازنتها الدفاعية تشكل 48% من مجموع موازنات دول العالم وهي تملك اكبر اسطول بحري واكبر عدد من حاملات الطائرات.
GPS Modernization Video
Patriot Time Lapse Montage
تحديث السلاح
 
كد العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز، ان المملكة لا تزال ماضية في حصار الإرهاب ومحاربة التطرف والغلو، وقال: لن تهدأ نفوسنا حتى نقضي عليه وعلى الفئة الضالة التي اتخذت من الدين الإسلامي جسرا تعبر به نحو أهدافها الشخصية، وتصم بفكرها الضال سماحة الإسلام ومنهجه القويم.
جاء ذلك في كلمة للعاهل السعودي وجهها الى الأمة الإسلامية وألقاها نيابة عنه الأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، خلال حفل الاستقبال السنوي لقادة الدول الإسلامية ورؤساء بعثات الحج بالقصر الملكي في مشعر منى.
وتابع الملك عبدالله: ولا سبيل إلى التعايش في هذه الحياة الدنيا إلا بالحوار، فبالحوار تحقن الدماء وتنبذ الفرقة والجهل والغلو، ويسود السلام في عالمنا. وإن الأمل ليحدونا بأن يؤتي مركز الحوار بين أتباع الأديان أكله في دحر الإرهاب الذي اشتكى منه العالم كله ورزئ به عالمنا الإسلامي اليوم. وإني لأرى، وترون بإذن الله تعالى، بوادر نجاح دعوتنا للحوار بين أتباع الأديان بأن غدا ثقافة عالمية، ونهجا يدعو إليه الكثيرون، نسأل الله أن يحقق لنا مرادنا فيصبح الحوار والنقاش أساس التعامل فيما بين الأمم والشعوب. ونعلن، كما نعلن على الدوام، أن المملكة لا تزال ماضية في حصار الإرهاب ومحاربة التطرف والغلو، ولن تهدأ نفوسنا حتى نقضي عليه وعلى الفئة الضالة التي اتخذت من الدين الإسلامي جسرا تعبر به نحو أهدافها الشخصية، وتَصِم بفكرها الضال سماحة الإسلام ومنهجه القويم.
وأضاف: إن الغلو والتطرف وما نتج عنهما من الإرهاب يتطلب منا جميعا أن نتكاتف لحربه ودحره، فهو ليس من الإسلام في شيء، بل ليس من الأديان السماوية كلها، فهو عضو فاسد ولا علاج له سوى الاستئصال، وإنا ماضون في استئصاله بلا هوادة بعزم وبعون من الله عز وجل، وتوفيق منه بإذنه تعالى، حماية لأبنائنا من الانزلاق في مسارب الأفكار المتطرفة والانتماءات الخاصة على حساب الأخوة الإسلامية.
مع الحديث المستمر عن المكرمات السعودية وبرنامج الدعم الأميركي المستمر للجيش والتأكيد على الحاجة الملحّة لدعمه عبر تسليحه، تختلف الآراء العسكرية والاستراتيجية حول الحاجات الفعلية للجيش. فما بين التحفظ الأميركي الخفي والمعرفة الفرنسية والإدراك الغربي لما هو الأفضل بنظرهم للبنان، يبقى التركيز على ما يحتاجه الجيش اللبناني الهم الأساسي، بحسب قيادة الجيش اللبناني نفسه، وخبرة ضباطه الاستراتيجيين.
في هذا الإطار، يقول خبير عسكري عن الخطر الذي يشكّله تنظيم داعش من جهة وإسرائيل من جهة أخرى أنّ السياسة هي التي تحدد من هو العدو وعلى أساس ذلك يتم وضع مفاهيم الأمن القومي لكل بلد. فلبنان بحاجة إلى استراتيجية أمن قومي أعلى من الاستراتيجية الدفاعية، والبعد السياسي هو من يحددها ولكن هذا البعد السياسي يفرّق بين الاتجاهات المختلفة التي تقود الدولة.
أما عن أسلوب وضع استراتيجية الأمن القومي فيرى أنّ هذه الاستراتيجية توضع بحسب الوضع السياسي، حيث أنّ استراتيجية الأمن القومي ذات أبعاد سياسية واقتصادية واجتماعية. فالخطر هو إسرائيل أو سوريا للبعض والخطر المستمر الدائم هو العنصر الغريب على الأرض اللبنانية والذي هو مثلاً، بحسب حنا، الفلسطيني الذي قسم الجيش في العام 1975.
قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أن الجيش التركي يفكر في إنشاء منطقة عازلة على طول حدود البلاد مع سوريا وإيران، لشعوره بالتهديد من ظهور الدولة الإسلامية المتطرفة على الحدود.
اضاف للصحفيين: إن القوات المسلحة التركية تضع خطط لإنشاء منطقة عازلة وستقدمها لنا، وسوف نقرر ما إذا كانت هذه الخطط ضرورية.
وقال ضابط كبير في الجيش أن مركز القيادة يقوم بتقييم مزايا إنشاء منطقة عازلة، لكنه أضاف أن الحكومة سوف تتخذ القرار النهائي. ولم يعلق أكثر من ذلك.
وقال دبلوماسي متخصص في شؤون سوريا وإيران أن الخطة، في حال اعتمادها، سوف تعني الدفاع ضد الدولة الإسلامية، وليس بالضرورة الهجوم عليها.
وقال: نحن لا نريد التدخل العسكري ضد الدولة الإسلامية. نحن نريد تعزيز أمن حدودنا في وجه منطقة غير مستقرة للغاية.
تشترك تركيا في ما يقرب من 900 ميل من حدودها مع جيرانها في الجنوب وجنوب شرق سوريا والعراق. استولى مقاتلو الدولة الإسلامية على مساحات واسعة من الأراضي في شمال سوريا والعراق هذا الصيف، وأصبحت دولة مجاورة بحكم الأمر الواقع لتركيا.
وفي شهر تموز/يوليو، هاجمت الدولة الإسلامية القنصلية التركية في الموصل، شمال العراق، وأخذت 49 شخص تركي، منهم القنصل العام، رهينة. ولا زال هؤلاء الأشخاص في الأسر.
شاركت مجموعة إيرباص في مؤتمر قطر للأمن البحري ومراقبة السواحل والحدود (QMARSEC)، والذي انعقد في الدوحة في 14 أكتوبر الماضي.
يعد مؤتمر قطر للأمن البحري، الذي ينعقد هذا العام للمرة الثانية على التوالي واحداً من أبرز المؤتمرات المخصصة لتسليط الضوء على قضايا الأمن البحري والسواحل، والتي تشمل التحديات الناشئة في المجتمعات البحرية المدنية منها والعسكرية، وحماية الموارد الاقتصادية الحيوية، والنقل البحري وسلاسل الإمداد والتوريد، وأمن المنافذ البحرية والموانئ والسواحل، إلى جانب عمليات المراقبة البحرية.
استقطب المؤتمر، الذي استضافته مشروع درع الأمن الوطني القطري، شخصيات قيادية وخبراء من القوات البحرية وحرس السواحل، والمنظمات العسكرية الدولية، وأجهزة حماية المنشآت والمرافق الحيوية، ووكالات حماية الحدود، إلى جانب ممثلين عن هيئات صناعية، إضافة إلى مؤسسات البحوث والدراسات في قطر ودول مجلس التعاون الخليجي وجهات دولية.
وتعليقاً على الحدث، قال حبيب فقيه، رئيس مجموعة إيرباص لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا: بات قطاع أمن المنافذ البحرية والموانئ من أهم المواضيع التي تتم مناقشتها في منطقة الشرق الأوسط، وباعتبارنا من الشركات الرائدة في مجال التكنولوجيا المتقدمة، عملنا خلال الأعوام الماضية مع العديد من حكومات المنطقة والقطاع الخاص لكي نوفر لهم أفضل احتياجاتهم التقنية.
وأضاف: تساهم منتجاتنا والحلول التي نقدمها للقطاع في حماية وتحسين منظومة الأمن البحري والساحلي. ويعد مؤتمر قطر للأمن البحري منصة مميزة تجمع صناع القرار للمساهمة في معالجة المراقبة والأمن البحري الاستراتيجية المتغيرة.
ويشار إلى أن مجموعة إيرباص توفر أنظمة أمن بحرية يعمل على تطويرها فرق متخصصة من الخبراء ضمن شركتي إيرباص هيليكوبترز وإيرباص للدفاع والفضاء المنطويتان تحت مجموعة إيرباص والمتخصصتان في الحلول الدفاعية في الفضاء، والجو، وعلى البر، وتحت الماء. وتشمل المنتجات التي تقدمها إيرباص هيليكوبترز مروحيات إيرباص من طرازي دولفين/Dolphin وبانثر/Panther، ومروحية NH90 البحرية لمهام المراقبة، إلى جانب مروحية SAR والمتخصصة في مهام البحث والإنقاذ.
أبلغت وكالة المشتريات الفدرالية الالمانية وزارة الدفاع الايطالية بقرارها حول المضي قدماً في برنامج التأهيل المشترك المتعلق بعائلة الذخائر الطويلة المدى الموجهة (GLR) من نوع VULCANO.
وبعد سلسلة من حملات الاطلاق التي جرت لتقييم مدى نضج تكنولوجيا التوجيه ودقتها، قررت وكالة BAAINBw العمل مع وزارة الدفاع الايطالية على المرحلة الأخيرة الخاصة بتأهيل ذخائر VULCANO GLR للاستخدامات المستقبلية على نظم مدفعية برية وبحرية. تجدر الاشارة الى ان العديد من اختبارات المقارنة والتحقيقات التقنية بما في ذلك تلك المتوافقة مع نظام PzH2000 قد تمت جميعها بنجاح.
الى ذلك، اتفقت ايطاليا وألمانيا على تطبيق عملية التأهيل المشتركة على مجمل عائلة ذخائر VULCANO 127mm/155mm (GLR) مع قدرات GPS، SAL وIR. هذا وستنطلق هذه المرحلة بداية العام المقبل اما التسليم الأولي للقوات الايطالية والالمانية المتعلق بذخائر VULCANO من عياري 127 ملم و155 ملم فسيبدأ مع بداية العام 2016.
طورت ذخائر VULCANO من قبل شركة Oto Melara بالتعاون مع شركة Diehl Defence.
العالم العربي
 
في إطار تعزيز قدراتها العملياتية في حفظ الأمن الوطني، وقعت المملكة العربية السعودية عقداً مع شركة بوينغ لتصنيع 24 طائرة هجومية خفيفة واستطلاعية من نوع AH-6i ليتل بيرد لصالح الحرس الوطني السعودي. تبلغ قيمة العقد 235 مليون دولار تقريباً وقد أعلنت عنه وزارة الدفاع الأميركية في 29 آب/أغسطس الماضي بعد أن كانت قد كشفت عنه أولاً شركة بوينغ في أواخر عام 2013.
يشمل العقد تأمين معدات الدعم الأرضي أيضاً بالإضافة إلى قطع الغيار الأولية، على أن يكتمل العمل على إنتاج الطائرات بحلول 31 كانون الأول/ديسمبر 2016. ويعتبر العقد جزءاً من رغبة الحرس الوطني بتعزيز قدرات أسطول طوافاته التي تشمل 12 طوافة هجومية من نوع AH-64E و24 طوافة نقل بلاك هوك UH-60M سيكورسكي. وتعتبر هذه الصفقة هي أولى عملية بيع لطوافات AH-6i من بوينغ علماً أن الأردن قد وقع سابقاً اتفاق نوايا لشراء 18 طوافة من الطراز المذكور مع إمكانية شراء 6 طوافات AH-6i إضافية.
تتميز طوافات AH-6i بقدرتها على الطيران داخل المناطق السكنية والأماكن الضيقة وتمتعها بنظم رقمية تسهل تشغيلها. وجهزت الطوافة بكاميرا للمراقبة عالية الاستبانة تستطيع التقاط الصور الليلية النهارية على ارتفاع 5000 قدم. ويمكن استخدامها لمكافحة الإرهاب ومهام الحفاظ على أمن الوطن.
يمكن تحويل هذه الطوافة خلال 30 دقيقة إلى مهام مختلفة معدة لتنفيذها، من القناصة إلى الرماية بالرشاشات إلى الهجوم والاقتحام والاعتراض ويمكن استخدامها للإخلاء الطبي وحماية الشخصيات الهامة والمواكب الملكية.
في إطار آخر، وقعت المملكة في 27 آب/أغسطس الماضي عقداً مع شركة Robertsons Fuels Systems لتزويدها بأنظمة التزود بالوقود المساعدة، بما في ذلك أنظمة التزود بالوقود المساعدة لطوافة Apache AH-64 وتجدر الإشارة إلى أن العقد تم توقيعه مع كل من إندونيسيا وجمهورية كوريا أيضاً. تبلغ قيمة العقد حوالي 48 مليون دولار أميركي، ومن المتوقع أن ينتهي العمل بحلول أيار/مايو 2017.
كد وزراء الداخلية في دول مجلس التعاون شجبهم الأعمال التي جرت في اليمن بقوة السلاح وإدانة واستنكار عمليات النهب والتسلط على مقدرات الشعب اليمني، وضرورة إعادة المقار والمؤسسات الرسمية كافة إلى الدولة اليمنية وتسليم الأسلحة كافة وكل ما جرى نهبه من عتاد عسكري وأموال عامة وخاصة.
وشددوا على أن دول مجلس التعاون الخليجي لن تقف مكتوفة الأيدي أمام التدخلات الخارجية الفئوية، حيث إن أمن اليمن وأمن دول المجلس يعدان كلا لا يتجزأ، مبدين أملهم أن تتجاوز الجمهورية اليمنية هذه المرحلة بما يحفظ أمنها واستقرارها ويصون سيادتها واستقلالها ووحدتها، مؤكدين أن ما يهدد أمن اليمن وسلامة شعبه يهدد أمن المنطقة واستقرارها ومصالح شعوبها.
جاء ذلك في الاجتماع الطارئ الذي عقده وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون الخليجي في جدة، بناء على توجيه قادة دول المجلس، للنظر في الأحداث المؤسفة التي تشهدها الجمهورية اليمنية، وتقييم المستجدات والتطورات على الساحة اليمنية ومخاطرها وانعكاساتها المباشرة على الأمن المحلي والإقليمي لدول المجلس.
وشارك في الاجتماع الذي رأسه الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية كل من، الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بدولة الإمارات العربية المتحدة، والفريق الركن الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة وزير الداخلية بمملكة البحرين، وحمود بن فيصل البوسعيدي وزير الداخلية بسلطنة عمان، والشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بدولة قطر، والشيخ محمد الخالد الصباح نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية بدولة الكويت.
فازت مجموعة تاليس Thales العالمية بعقد المبيعات العسكرية الأجنبية (FMS) من قبل القوات الجوية الأميركية (USAF) وذلك لتزويد الحرس الوطني في المملكة العربية السعودية بأنظمة المساعدة الملاحية (navaids) ومعدات أبراج المراقبة لحركة النقل الجوي. وسوف تدعم التكنولوجيا قواعد الطيران البصرية للطائرات ذات الأجنحة الدوارة والثابتة في اثنين من المطارات الجديدة في المملكة العربية السعودية - مطار خشم العن الواقع بشرق الرياض، ومطار ديراب بجنوب غرب الرياض حيث يؤكد هذا العقد مكانة تاليس كمزود يوثق به لنقل تكنولوجيا إدارة الحركة الجوية والمعروفة ب ATM لكل من القطاع الجوي المدني والعسكري.
لا يزال مطار خشم العن قيد الإنشاء، حيث سيضم مدرج معبد للطائرات بطول 2000 متر وساحة للطائرات ذات الاجنحة الثابتة. أما عمليات البناء في مطار ديراب فلم تبدأ بعد. هذا وسيكون المطار قادرا على استيعاب كلا من الطائرات الثابتة الجناحين والطائرات ذات الأجنحة الدوارة حيث سيكون المطاران عند بدأ عمليات التشغيل مقرين لطائرات الحرس الوطني السعودي.
يشار هنا الى ان مجموعة تاليس العالمية قد تعاونت وعلى مدى أكثر من 70 عاما مع الدفاع المدني وقطاع الطيران المدني لتوفير وتأمين الخدمة الأكثر موثوقية، أعلى دقة من خلال تقنية إدارة الحركة الجوية والمعروفة ب ATM اللازمة للحماية والسلامة العامة فهذه التكنولوجيا المطبقة والمنتشرة في هذه المطارات معتمدة لتلبية جميع المعاييرالدولية ومستلزمات دعم التشغيل الآمن في المطارين.
دعا وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل إلى اتخاذ سياسات وقرارات حازمة لمواجهة الإرهاب الذي أصبح جيوشا بعد أن كان خلايا، وأصبح يستهدف دولا بعد أن كان يستهدف بؤرا.
وقال الفيصل في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن الحرب على الإرهاب ينبغي أن تكون شاملة، ووفق استراتيجية واضحة مدعومة بخطة تنفيذية تحقق الأهداف المنشودة من جوانبها العسكرية والأمنية والاقتصادية والفكرية كافة.
وحول القضية الفلسطينية، تساءل الوزير السعودي متى يتحرك المجتمع الدولي لإنصاف الشعب الفلسطيني وردع إسرائيل عن سياساتها التعسفية؟.
أما بخصوص الأزمة السورية، فشدد على أن السعودية كانت ولا زالت داعمة للمعارضة السورية المعتدلة، ومحاربة الجماعات الإرهابية على الأراضي السورية.
ووصف الفيصل الوضع في سوريا بأنه أكبر مأساة إنسانية يشهدها هذا القرن، مضيفاً: علمنا التاريخ أنه كلما طال أمد الصراع الداخلي المسلح، كلما زاد تمادي النظام السوري في وحشيته وجرائمه، ويصاحب ذلك انتشار جماعات التطرف والإرهاب التي وجدت في الأرض السورية مرتعاً خصباً لها.
واعتبر أن استراتيجية النظام السوري كانت منذ البداية تدفع باتجاه المشهد الذي نراه اليوم متهما النظام بالعمل على عسكرة الثورة وقمع التظاهرات السلمية بوحشية وممارسة سياسات الحصار والتجويع والقتل لدفع الثورة السورية إلى حاضنة الجماعات الإرهابية وتبرير سلوكه الهمجي كحرب على الإرهاب، مشدداً على أن الرياض كانت وما زالت داعمة للمعارضة السورية المعتدلة، ومحاربة الجماعات الإرهابية.
دّم نائب الرئيس الأميركي جو بايدن اعتذاره لدولة الإمارات العربية المتحدة بشأن تصريحات ادلى بها حول المراحل الأولى من النزاع في سوريا. وأوضح نائب الرئيس الأميركي ان ملاحظاته لا تعني ان الإمارات سهّلت او دعمت بعض التنظيمات المتطرفة.
فقد تلقى الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية اتصالا هاتفيا من بايدن قدم خلاله نائب رئيس الولايات المتحدة اعتذاره لدولة الامارات العربية المتحدة على اية ايحاءات فهمت من تصريحات له سابقة بان تكون الامارات قد قامت بدعم نمو بعض التنظيمات الارهابية في المنطقة. واضاف بايدن ان الولايات المتحدة تقدر دور دولة الامارات العربية المتحدة التاريخي في مكافحة التطرف والارهاب وموقعها المتقدم في هذا الشأن.
واشاد نائب الرئيس الاميركي بتعاون دولة الامارات الوثيق مع المجتمع الدولي في دعم اسس الاستقرار والامان في المنطقة.
وتناول ولي عهد أبوظبي ونائب الرئيس الاميركي خلال الاتصال، العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الاميركية وسبل دعم وتعزيز التعاون الاستراتيجي القائم بين البلدين الصديقين. واكد الجانبان الرؤية المشتركة للبلدين فيما يتعلق بمحاربة والتصدي للتنظيمات الارهابية وافكارها المتشددة والمنحرفة الامر الذي يستدعي جهدا اقليميا ودوليا لمكافحتها ومحاصرتها واجتثاثها وتجفيف منابع تمويلها.
وشددا على اهمية التعاون الدولي وبذل كافة الجهود التي من شانها ان تضع حدا لهذه التنظيمات وممارساتها الارهابية وفي مقدمة هذا التعاون التحالف الدولي الحالي الذي يقوم بالتصدي لها وافشال اهدافها في بث الفوضى في المنطقة.
وتبادل الجانبان كذلك وجهات النظر بشأن تطورات ومستجدات الأوضاع الراهنة الاخرى في المنطقة ومواقف البلدين تجاهها.
وكان نائب الرئيس الأميركي قال في خطاب حول سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط في جامعة هارفرد، نقلت صحيفة تركية مضمونه أن مشكلتنا الكبرى كانت في حلفائنا في المنطقة. وادى هذا الخطاب إلى مطالبة تركيا أيضاً بإعتذار من بايدن.
لتقى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة امير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي كان يقوم بزيارة الى الإمارات.
وقد جرى بحث في العلاقات الأخوية المتميزة وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.
كما تم خلال اللقاء الذي حضره الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، تبادل الاحاديث الأخوية التي عكست عمق العلاقات التاريخية والتعاون الوثيق وأواصر المودة التي تربط دولة الامارات العربية المتحدة بدولة الكويت. كما جرى خلال اللقاء تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.
حضر اللقاء الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي والشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة والشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني وصلاح محمد البعيجان سفير دولة الكويت في ابو ظبي.
حول العالم

أخبار متفرقة
المواضيع الاكثر قراءة
HIGHLIGHTS
FLYING ON THE GROUND
The high productivity enabled by exploiting modern training aids in a combination of simulator-based ground training and actual flying training allows qualification to be achieved with far fewer flying missions than before ...
<< read more