ABOUT US MEDIA DATA SUBSCRIPTION ARCHIVE CONTACT US INTERNATIONAL EVENTS
issue No 12,
EPTEMBER 2018
 
  Published by Dar Assayad Arab Defence Journal
Highlights   المعلوماتية العسكرية تكنولوجيا الدفاع حول العالم العالم العربي تحديث السلاح الافتتاحية رسالة الناشر
المعلومات العسكرية
AESA ثورة جديدة في عالم الرادارات البحرية والجوية
شكلت النظم ذات المسح الالكتروني النشط، عندما تم الكشف عنها للمرة الاولى، قفزة عملاقة في تكنولوجيا الرادار. لكن، مع تطور نظم الحرب الالكترونية التي أصبحت أكثر تقدماً وأكثر حساسية من حيث الابقاء على تفوق وسيطرة عسكريين. ما هو مستقبل نظم الرادارات ذات المسح الالكتروني النشط؟ وما هي ابرزها في الاسواق اليوم؟ وما هي مقوماتها، تحدياتها والفوارق مع النظم الاخرى؟

تعريف النظم ذات المسح الالكتروني النشط
النظم ذات المسح الالكتروني النشط (Active Electronically Scanned Array - AESA) نظما ذات هوائيات مصفوفة (phased array)، بحيث تولد شعاعاً من الموجات الراديوية يمكن توجيهها نحو جهات مختلفة دون أن تتحرك هي. يرجع تطوير تكنولوجيا AESA الى ستينات القرن الماضي مع تطور الرادار ذي المسح الالكتروني الهامد (Passive Electronically Scanned Array - PESA)، هو نظام صلب يأخذ الاشارة من مصدر واحد ويستخدم وحدات ازاحة السطور للاعاقة الانتقائية لأجزاء من الاشارة في حين السماح لاخرى بالارسال دون اعاقة. يمكن ان ينتج عن ارسال الاشارة بهذا الشكل اشارات مختلفة الاشكال، بحيث يركز شعاع الاشارة في عدة اتجاهات. تسمى هذه العملية ايضا توجيه الشعاع (Beam Steering).
طورت اولى نظم AESA في الثمانينات وتمتعت بحسنات عدة مقارنة مع نظم PESA الاقدم. تستعمل نظم AESA، على خلاف نظم PESA المستخدمة لوحدة ارسال واستقبال واحدة، تستعمل عدة وحدات ارسال واستقبال مرتبطة بعناصر الهوائي ويمكنها انتاج عدة اشعة رادارية متزامنة على ترددات مختلفة.
تركب اليوم نظم AESA على منصات مختلفة واهمها الطائرات والتي منها دون طيار بالاضافة الى السفن وهي تؤمن ادراكاً عالياً للوضع الميداني.
الغواصات الديزلية

بقلم تيم ريبلي
تعتبر الغواصات سفناً بحرية شبح قادرة على العمل بعيداً عن الانظار كما انها تعد مصدراً لشن هجمات مفاجئة على سفن السطح التابعة للعدو او السفن الساحلية. بالنسبة للغالبية العظمى في القرن الحادي والعشرين، كانت الغواصات بمثابة نظام سلاح بحري رائد بسبب الدور التي تؤديه كمنصات اطلاق صواريخ بالستية ذات رؤوس نووية. حافظت هذه التقنيات على السلام إبان الحرب الباردة ولكن بعد زوال الاتحاد الاوروبي، توجهت انظار العديد من الدول حول العالم الى ايجاد تكنولوجيات جديدة لتنشيط اساطيلها المؤلفة من الغواصات العاملة بمادة الديزل. أمنت السفن العاملة بالديزل المجددة الكثير من المزايا للغواصات العاملة بالطاقة من حيث السرعة، الخفاء، آداء المستشعرات والاسلحة لكنها لا تكلف سوى جزء بسيط من سعر القوارب النووية.
تعززت فعالية الغواصات التقليدية او تلك العاملة بمادة الديزل بشكل كبير خلال الثلاثين سنة الماضية ذلك من خلال تطوير نظام الدفع الذاتي المستقل القائم على بطاريات متقدمة ونظم مدعومة بالطاقة الكهربائية. كل هذه التقنيات تسمح للغواصات في العمل بسرعة عالية على طاقة الديزل او الانتقال الى نظام AIP للابحار بهدوء وصمت مع ابقاء الغواصة مغمورة لمدة تصل الى ثلاثة اسابيع دون ان تطفو على السطح في ظل حرارة منخفضة.
المواضيع الاكثر قراءة
HIGHLIGHTS
DIESEL POWERED SUBMARINES UPDATE
Submarines are the ultimate "stealth" naval vessel able to operate out of sight and launch surprise attacks on enemy surface vessels or approach enemy shores unseen on covert reconnaissance mission.
...
<< read more