ABOUT US MEDIA DATA SUBSCRIPTION ARCHIVE CONTACT US INTERNATIONAL EVENTS
issue No 10,
ULY 2018
 
  Published by Dar Assayad Arab Defence Journal
Highlights   المعلوماتية العسكرية تكنولوجيا الدفاع حول العالم العالم العربي تحديث السلاح الافتتاحية رسالة الناشر
المعلومات العسكرية
مجلس الإمارات للشركات الدفاعية EDCC - همزة وصل رئيسية للشركات الإماراتية
صرح سلطان عبد الله السماحي، مدير عام مجلس الإمارات للشركات الدفاعية، بأن مشاركة الشركات الإماراتية في معرض ومؤتمر الأمن القومي وخدمات الدفاع عن آسيا 2018 DSA الذي أنهى فعالياته في العاصمة الماليزية كوالالمبور مؤخرا تحت مظلة مجلس الإمارات للشركات الدفاعية EDCC، حققت نجاحا باهرا من حيث عرض القدرات والإمكانيات الهائلة التي تتمتع بها الشركات الإماراتية على المستوى الدولي.
قال السماحي أن مجلس الإمارات للشركات الدفاعية، الذي يحظى بدعم مجلس توازن الاقتصادي يمثل حلقة اتصال رئيسية بين الشركات الصناعية المحلية والدولية على حد سواء والمساهمين الحكوميين الرئيسيين، موضحا أن مجلس الإمارات للشركات الدفاعية يهدف إلى تسهيل عمليات التواصل الفاعلة، تطوير الشراكات القوية والتعريف بالشركات الإماراتية في الخارج عن طريق جناح الدفاع الإماراتي.
يعمل مجلس الإمارات للشركات الدفاعية لإدارة حوار بناء ومتواصل بين الشركات الصناعية والجهات المساهمة المختلفة مثل وزارة الدفاع، القيادة العامة للقوات المسلحة، الوزارات والهيئات الحكومية الأخرى الى جانب قطاع البنية الأساسية، الهيئات العلمية، الشركات الأجنبية والمنظمات الدولية الكبرى التي تعمل في المجال الدفاعي.
تجدر الاشارة الى أن الشركات الأعضاء في مجلس الإمارات للشركات الدفاعية تعمل في عدة مجالات مختلفة مثل الطيران، الفضاء الجوي، نظم التصفيح والمدفعية، الأمن السبراني الإلكتروني، الدعم اللوجستي، الذخيرة، الصواريخ، القطع البحرية، الفضاء، الأقمار الصناعية والعربات العسكرية. ضمت قائمة الجهات المشاركة في جناح الإمارات كلا من شركة الإمارات لبناء السفن ADSB، شركة اعتماد القابضة، شركة الإمارات الدولية المصنعة للأسلحة في الإمارات EDIC CARACAL، شركة الفطيم لصناعة السفن، أكاديمية ربدان أبوظبي، المجموعة الذهبية الدولية IGG، شركة NIMR للسيارات، شركة طيران أبوظبي، شركة الياه للاتصالات الفضائية الياه سات وهي شركة مُساهمة خاصة مملوكة بالكامل لشركة مبادلة للتنمية، الذراع الاستثماري لحكومة أبوظبي، مجمع توازن الصناعي، الشركة المتحدة للسيارات والمعدات الثقيلة، مجلة درع الوطن و IDEX.
حواضن الاستهداف للطائرات المقاتلة
بقلم تيم ريبلي
لقد حولت الذخائر الدقيقة الموجهة الحرب الجوية مما سمح للطائرات المقاتلة في ضرب عدة اهداف بدقة متناهية ليلا نهارا. تكمن المفاتيح الخاصة بنشر الذخائر الدقيقة الموجهة في حواضن الاستهداف لتحديد الاهداف وتوجيه الاسلحة المباشرة نحوها. ظهر الجيل الاول من حواضن الاستهداف اواخر العام ١٩٧٠ لتوجيه القنابل الموجهة بالليزر باكرا. تتألف هذه الحواضن من كاميرا ذات شاشة تلفزيونية ومؤشر ليزري لتحديد اهداف القنابل المجهزة بنماذج تضم باحث ليزري بعد استخدامها بنجاح في حرب فيتنام، خضعت هذه الحواضن لتعديلات وتطويرات سريعة.
تشمل اليوم حواضن الاستهداف المزيد من المؤشرات الليزرية المتطورة كما تضم العديد من الميزات الهامة الاخرى. فعلى سبيل المثال، تضم هذه الحواضن اجهزة تصوير كهربصرية عالية الوضوح تمكن المشغل من ايجاد الاهداف والتعرف عليها خلال الليل والنهار. تجهز الحواسيب المتطورة بقدرات تسمح للطيار بتنسيق الهدف المستهدف بشكل فوري مع الذخائر الموجهة العاملة بنظام GPS. تسمح الوصلات البيانية المتنامية بمشاركة الصور الفيديوية من حاضن الاستهداف مع الطائرات الاخرى او مع وحدات التحكم الجوية الامامية الموجودة على الارض. ان التقدم في مجال تكنولوجيا الحوسبة والمستشعرات يعني ايضا الحجم والوزن المرتبطين بحواضن الاستهداف للقرن الحادي والعشرين والذين سيكونان اقل بكثير من الحواضن القديمة العائدة للعام ١٩٧٠. صممت حواضن الاستهداف المعاصرة بواجهات بينية عالمية يمكن دمجها ونقلها على متون عدد كبير من انواع الطائرات المختلفة. قطعت حواضن الاستهداف اشواطا كثيرة منذ السبعينات وحتى اليوم فأصبحت تحمل وتنقل على متون الطائرات المقاتلة السريعة. تنشر اليوم حواضن الاستهداف لتؤدي مجموعة واسعة من الادوار انطلاقا من توجيه الضربات الاستراتيجية وصولا الى توفير الدعم الجوي القريب للوحدات المتواجدة على الخطوط الامامية. ان قدرة المستشعرات المستخدمة ضمن حواضن الاستهداف الحديثة تعني ايضا انها بمثابة نظم استثنائية للمراقبة وجمع المعلومات.
البرامج الجديدة للمقاتلات في دول الخليج
لما هذا السباق على التسلح الذي تعصف ريحه على امتداد دول الخليج العربي؟ ثمة انه يقول إنه من الطبيعي أن تعزز كل الجيوش ترساناتها وتحدثها، إلا أن الوضع المخيم في تلك الدول لهو أكثر تعقيدا وحساسية واليوم أكثر من أي وقت مضى؛ يعزى ذلك لعاملين إثنين بالغي الأهمية: الجارة إيران ونشاطها النووي الذي بات يشكل موضع قلق متزايد لدى تلك الدول التي تخشى أن يؤدي الأمر إلى اشتعال عام وحرب إقليمية مدمرة من جهة وخطر الإرهاب العابر للحدود من جهة أخرى.
في ما يخص إيران، تتوجس منها الأنظمة المحيطة بها لعدة أسباب فهناك أولا طموحها النووي ومواقعها لتوليد الطاقة الذرية التي تراها الدول العربية بعين الريبة ، خاشية من أن يخفي هذا النشاط إنتاج أسلحة نووية بالرغم من التطمينات الإيرانية القائلة بالأهداف السلمية البحتة لمحطاتها النووية أي لتوليد الطاقة، وبالرغم من توقيع الولايات المتحدة الأميركية مع الحكومة الإيرانية على الاتفاق النووي الشهير والذي عاد وانسحب منه الرئيس الأميركي دونالد ترامب. يأتي هذا الإنسحاب ليعزز من جديد مخاوف الدول الخليجية من التوسع والنفوذ الإيرانيين. أما الأمر الثاني الذي يثير قلق الدول الخليجية فهو الدعم الإيراني للحركات المعارضة لتلك الأنظمة أكان في البحرين أم في اليمن وغيرها. ففي اليمن تدعم إيران بشكل لافت الحوثيين مما استدعى تدخل السعودية على رأس تحالف كبير ضم عدة دول عربية مثل الإمارات والبحرين، إذ رأت تلك الدول أن طهران تحاول تطويقها وتتغلغل فيها. وأخيرا يشكل الوضع العسكري لإيران مشكلة كبرى لدى جيرانها فهي تنتج باستمرار صواريخ من مختلف الأمدية والأنواع خصوصا تلك الإستراتيجية البعيدة المدى والتكتية والمضادة للسفن، ناهيك عن تحالفها مع كوريا الشمالية وروسيا. يضاف إلى ذلك إحتلالها لجزر أبو موسى، طمب الكبرى وطمب الصغرى وتهديدها لحركة مرور السفن في مضيق هرمز.
في ما يعني الإرهاب خصوصا ذلك الناجم عن التطرف الديني والمتمثل في الحركات الجهادية، فإنه يشكل مصدر قلق بالغ لانه يتوجه للداخل العربي ويطال أنظمة برمتها فهو ليس عدوا تقليديا إنما عدوا خفيا وحاضرا في كل الساحات وبات يهدد الأنظمة بذاتها. لذا تحركت تلك الدول وشاركت قواتها الجوية في التحالفات الدولية الكبيرة لمواجهة الإرهاب من بعد إعتداءات 11 أيلول 2001، فكانت سوريا والعراق خير مثال على ذلك.
الأمن السيبراني التكتي
بقلم أندرو وايت
إن السعي الى دمج القدرات السيبرانية في ادنى المستويات التكتية ضمن البيئات العملانية الحالية والمستقبلية دفع بالقوات المسلحة العالمية الى الاستمرار في مراقبة الانشطة العالمية الرائدة والقيادية عن كثب في السوق الدولية المرتبطة بقيادة قوات العمليات الخاصة الاميركية (USSOCOM).
شكل ايلاء الاهتمام الخاص في تطوير مفاهيم العمليات (CONOPS)، التكتيات، التقنيات والاجراءات المشتركة بما يسمى القدرات السيبرانية التكتية، هيئة خاصة بقوات العمليات الخاصة العالمية (ISOF) حيث اجتمعت في مركز USSOCOM في Tampa، Florida بين ٢١ ولغاية ٢٤ ايار/مايو الماضي.
استمع قادة هيئة ISOF من القائد العام لقيادة USSOCOM السيد Tony Thomas كلاماً وصف فيه رؤيته الناشئة في ما خص المشغل عالي القدرة Hyper Enabled Operator (HED) والذي سيرتكز على انتشار الافراد ذات الصلة بالأمور التكتية من خلال سلسلة من البرامج السيبرانية والفضائية الخاصة بقوات العمليات الخاصة.
في كلمة ألقاها أحد الوفود في مؤتمر صناعة عمليات القوات الخاصة (SOFIC) الذي عقد بالقرب من مقر USSOCOM في قاعدة MacDill الجوية بالتزامن مع اجتماع ISOF، وصف السيد Thomas كيف سيتم الانتهاء من برنامج مذكرة التفاهم (POM) العام المقبل من خلال ايلاء الاهمية الكبرى للبرامج والحلول السيرانية، مضيفاً الى ان هذه الحلول ستكون قادرة على الاستفادة من قوات SOF الاميركية في العقود المقبلة.
مع زيادة النداءات المطالبة بتزويد HEO بالمعلومات القيّمة، الاتصالات، الحوسبة، الاستشعار، المعرفة ووسائل المساعدة الذاتية المتقدمة القادرة على توفير الدعم لفرق الوحدات الراجلة وغير الراجلة الصغيرة، عاد Jim Smith، رئيس قسم الاكتساب في قيادة USSOCOM ليدعم نداءات Thomas واصفاً كيف يجب دعم الافراد بالجيل الجديد من حلول الاستخبار، المراقبة والاستطلاع لإيجاد، تثبيت، انهاء، اكتشاف وتحليل المجال السيبراني.
المواضيع الاكثر قراءة
HIGHLIGHTS
AEROSPACE SHOWCASE
Every two years the aerospace and defence sector comes together at the Farnborough International air show in the UK with exhibitors and visitors from all over the world. This show includes representative companies from the ...
<< read more