ABOUT US MEDIA DATA SUBSCRIPTION ARCHIVE CONTACT US INTERNATIONAL EVENTS
Issue No 8 ,
May 2018
 
  Published by Dar Assayad Arab Defence Journal
Highlights   المعلوماتية العسكرية تكنولوجيا الدفاع حول العالم العالم العربي تحديث السلاح الافتتاحية رسالة الناشر
العالم العربي
وراء الحق دائماً جيش قوي
لم تتوقف سعي الشيخ زايد الحثيث وجهوده لحظة منذ قيام دولة الامارات العربية المتحدة لبناء الجيش الوطني القادر، تحسباً لكل طارئ، وليكون هذا الجيش سنداً للامة العربية.
أدرك زايد منذ البداية أن إنشاء الجيوش ظاهرة حتمية في تاريخ البشرية؛ فمنذ ان وجد الانسان فوق هذه الارض وهو يحمل سلاحه ليدافع به عن نفسه، بل ان الانسان الاول عندما وافق على الإندماج في مجتمع أكبر، وسعى إلى تكوين الاسرة والعشيرة والقبيلة والدولة، إنما كان يبحث في الحقيقة عن قدر أكبر من أمنه وسلامته واستقراره. عرفت الانسانية منذ وجدت بأنه ينبغي إذا ما أرادت ان تحيا بسلام عليها أن تستنبط الوسائل والسبل الكفيلة برد الاذى عنها، بصرف النظر عن الجهة التي يتجسد الاذى من خلالها.
لتوضيح هذه الحقائق المهمة يقول زايد: إن بناء القوات المسلحة في أي بلد إنما هو عمل عزيز على أبنائه ومن هذا المنطلق دعتنا الحاجة الماسة للعمل على دمج قواتنا المسلحة في دولة الامارات. ظل هذا الامل يراودنا منذ البداية لانه يعني بالنسبة لنا جمع الشمل، وتوحيد الكلمة، والتآزر بين إخوة تربطهم أواصر القربى والدم والجوار.
من هذه الحقائق التي وضعها زايد نصب عينيه كان طبيعياً أن يخطط ويعمل لبناء قوة عصرية قادرة على الوفاء بمسؤولياتها تجاه الوطن، بل إنه بدأ قبل قيام الامارات وبالتحديد منذ تولي السلطة في أبوظبي بتكوين قوة دفاع أبوظبي وتزويدها بأحدث المعدات لإيمانه الراسخ بأن الطريق إلى التقدم والازدهار لا بد أن يقترن بالسلام والاستقرار وأن الحق لا بد له دائما من جيش قوي يقف وراءه. لقد اعطى سموه من وقته الكثير لتكوين هذه القوة مما جعلها في فترة قصيرة قوة عسكرية ذاتية قادرة على المحافظة على سيادة البلاد.
الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة: إن القوات المسلحة تسهم في تعزيز أمن واستقرار الإمارات والأشقاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربي.
خليفة: تحديث قدراتنا العسكرية للحفاظ على أمننا ووحدتنا
يؤكد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة في خطبه كافة بمناسبة ذكرى توحيد القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة أن السادس من أيار/مايو من كل عام يمثل علامة مضيئة في تاريخ الإمارات وتعزيز مسيرة الاتحاد وهذه المناسبة تشكل واحة تأمل غالية يتم فيها التخطيط لما سينجز في المرحلة المقبلة لتطوير القوات المسلحة وكل القطاعات في الدولة لان طموحات التنمية لا حدود لها كما يؤكد أن كل ما توصلت إليه القوات المسلحة الإماراتية اليوم من كفاءة وجاهزية عالية هو نتاج رؤية استراتيجية وطنية شاملة مكّنت أبو ظبي من بناء قوة رادعة عمادها شباب مدرب ومجهز بأحدث العتاد والنظم والتقنيات وأن الدولة ماضية في تطوير قدرات قواتها تسليحا وتنظيما وتدريبا وإدارة بما يمكنها من مواصلة أداء واجباتها الدفاعية ومهامها الإنسانية العالمية والمشاركة في الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين.
يعبر الشيخ خليفة بهذه المناسبة عن عرفانه وتقديره للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي كان له الفضل الكبير في بناء هذا الجيش القوي والروح الكريمة التي أحاطته بالرعاية وغذته بالعزة والشموخ ولما تحقق لهذا الوطن على يديه من انجازات رائعة، مؤكدا ان الجميع يتذكر الجهود التي قدمها المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم في هذا الصدد ومعربا عن اعتزازه بكل فرد من افراد القوات المسلحة الذين يبذلون جهودا متميزة لتطوير قدراتهم الفنية والقتالية وتحسين أدائهم للوصول إلى جيش قوي يأخذ بأسباب التقنيات الحديثة والتكنولوجيا المتقدمة.
أما الأسباب المهمة التي تجعل من هذه المناسبة ذكرى عزيزة على قلب كل مواطن إماراتي فيقول رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة أنها قبل كل شيىء تمثل علامة مضيئة نحو تعزيز مسيرة الاتحاد وترسيخ الوحدة الوطنية كما يشكل هذا التاريخ واحة غالية للتأمل بما أنجز مع إخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وللتخطيط للمرحلة المقبلة في مجال تطوير القوات المسلحة والميادين الأخرى كافة فسقف الطموحات لتنمية البلاد لا حدود له والحرص على تحديث القدرات العسكرية البشرية والآلية يكتسب أولوية قصوى للحفاظ على الأمن الوطني والدفاع عن القيم والتاريخ والتراث والوحدة.
يضيف: لم تكن خطوة توحيد القوات المسلحة موجهة ضد أحد، ولا للإعتداء على أحد إنما خطوة ضرورية لاستكمال مؤسسات دولة الإتحاد والمحافظة على استمراريتها لجعل الدولة قوة إقليمية، عربية، عسكرية، اقتصادية وسياسية تدافع عن الحقوق العربية العادلة وتقف إلى جانب الشعوب المتضررة من الحروب والكوارث الطبيعية دون تفريق بين قوم وآخر أو بين شعب وآخر وتساهم في دعم وتأسيس المشاريع الاقتصادية والخيرية التي تخدم الإنسان وتخفف معاناته. نفذت القوات المسلحة منذ توحيدها العديد من المهمات الإنسانية والوطنية في دول مجلس التعاون والعالم انطلاقا من الإيمان بأن السلام يحتاج إلى قوة كبيرة تدعمه وتحميه.
بمناسبة عام زايد 2018 الإمارات تدشن صرح زايد المؤسس
الغرس الطيب
أتى تدشين صرح زايد المؤسس، بالتزامن مع إطلاق المبادرة الوطنية عام زايد، التي أعلن عنها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بمناسبة مرور 100 عام على مولد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. يسلط صرح زايد المؤسس الضوء على الغرس الطيب الذي زرعه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في نفوس المواطنين والمقيمين، والرؤية القيادية الفذة التي كان يتمتع بها كما يحتفى بالأثر الإيجابي الكبير للمغفور له على مستوى الدولة والعالم. يمنح الصرح أجيال المستقبل شعوراً بالتواصل العميق والارتباط بشكل أكبر بمنارة الأمة الشيخ زايد وسيمكنهم من استلهام أفكار مبتكرة انطلاقاً من رؤيته التي لاتزال ترسم طريق الازدهار للإمارات.

الثريا تُشكل ملامح زايد
تم خلال حفل التدشين الكشف عن الثريا وهو عمل فني مبتكر يحتضنه صرح زايد المؤسس ويتألف من أشكال هندسية متناسقة وإبداعات فنية تقوم على التواصل البصري مع العمل الفني ويُشكل ملامح الشيخ زايد بمفهوم الأبعاد الثلاثية. يبلغ عدد الأشكال الهندسية التي تشكل هذا العمل 1300 معلقة جميعها على أكثر من 1000 سلك ويبلغ ارتفاع العمل الفني 30 متراً وهو واحد من الأعمال الفنية الأكبر من نوعها ويُشكل معلماً بارزاً في قلب أبوظبي. يُعد هذا المعلم عملاً فنياً ذا قيمة وجدانية يقدم شعوراً بالتواصل مع شخصية لطالما ألهمت الملايين حول العالم. استلهم الفنان رالف هيلمك، مصمم العمل الفني، إبداعه من رؤية الشيخ زايد طيب.
جرت مراسم تدشين الصرح برعاية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة على كورنيش أبوظبي، تخليداً لذكرى القائد المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وحضرها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وحكام الإمارات.
القوات المسلحة خلف كل التطورات للمنتجات العسكرية الوطنية
تلعب المؤسسة العسكرية دوراً محورياً، في مساندة الشركات الوطنية ودعمها وتطوير صناعاتها العسكرية، إذ تعد المدرسة الوطنية التي تتلمذ فيها إدارات تلك الشركات، للاستفادة من خبراتها ورؤيتها السديدة، لاسيما أن القوات المسلحة تحرص على الارتقاء بالمنتج الوطني، بما يضاهي جودة المواصفات العالمية فنجدها خلف كل التطورات لمنتجاتنا العسكرية الوطنية.
من جهته، اعتبر السيد سيف محمد الهاجري الرئيس التنفيذي ل توازن أن دعم القيادة الرشيدة اللامحدود للصناعات الوطنية لاسيما العسكرية وحرصها الشديد على النهوض بها بما يواكب المتغيرات العالمية، يعد من أبرز الأسباب الكامنة وراء المنجزات التي تتوالى في هذا المجال وسر التطوير المستدام لمنتجاتنا العسكرية، مضيفا: أرى أن مستقبل الصناعات العسكرية الإماراتية في ازدهار وتطور مستدام يواكب ما يشهده العالم من متغيرات ومستجدات في هذا المجال ونحن الآن نجني ثمار جهود السنوات القليلة الماضية؛ فالإمارات تسير بخطوات ثابته وسريعة واتوقع أنه في كل مناسبة سيكون لدى شركتنا منتجات جديدة مبهرة ومفاجآت واقعية وإيجابية لاسيما أن المعارض أصبحت نافذة لشركاتنا الوطنية. يستغرب بعض المراقبين والشركات الأجنبية من حجم ومستوى المنتج الإماراتي عند مقارنته بسنوات نشأة الشركات الوطنية البسيط.
في سؤال عن حجم الصفقات الكبيرة التي حظيت الشركات الوطنية بنصيب الأسد منها أجاب: في الواقع، أرى أن خلف تلك الصفقات الكبيرة، الرؤية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة، التي تدعم وتشجع الصناعات العسكرية. تتمثل الفكرة التي نريد التركيز عليها في أن صناعات العسكرية الوطنية ستحتل مركز الصدارة في المستقبل كما أن هذه العقود والصفقات تشجع شركاتنا الوطنية على تطوير منتجاتها وتقديمها في أفضل صورها بما يليق باسم الإمارات ويواكب التطوير في الشركات العالمية. ناهيك أن جميع منتجاتنا الوطنية في المعرض تم تجريبها باحترافية والوقوف على مستواها من قبل القوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، التي لا تعرف المجاملة لأي منتج أو أي شركة، فلا يمكن لها ان تستخدم أي سلاح مهما كان نوعه بدون ما يتم تجربته والتأكد من مستواه وفاعليته وجاهزيته حتى ولو كان إماراتي خالص، لأن سلامة العنصر البشري أهم من أي اعتبارات أخرى، مهما كان نوعها. الدليل على ذلك آلية فهي خضعت لاختبارات عدة في ما خص مستواها وجاهزيتها في ميدان المعركة مما يعزز ما حققته الصناعة الاماراتية من جودة مطلقة في مجال الصناعات العسكرية عالمياً.
القوات المسلحة الإماراتية قوة ردع جاهزة لحماية التراب الوطني
تغمر الفرحة والانتماء وروح البذل والفداء قلوب أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة في إماراتها السبع وتزداد اللحمة بين الشعب والقيادة كما يقوى اتحادها مع مرور الزمن. بقي هذا الاتحاد صامداً من بين جميع محاولات الوحدة العربية خلال ستين عاماً واكتمل على يد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في بناء مؤسسات الاتحاد الذي بزغت شمسه في العام 1971 وذلك بتوحيد القوات المسلحة في السادس من أيار/مايو من العام 1976.
حظيت القوات المسلحة الإماراتية بعد رحيل المؤسس بمتابعة ودعم من القيادة الرشيدة للدولة على رأسها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة كما كان الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة أول نائب للقائد الأعلى للقوات المسلحة.
تأسست القوات المسلحة الإماراتية لتحقيق هدف استراتيجي مهم يكمن في إنشاء قوة رادعة مجهزة بأحدث المعدات والنظم العسكرية وتقنياتها. لم يتحقق هذا الهدف الوطني الخالص إلا من خلال إعداد وتنفيذ برامج تحديث دفاعية شاملة أهلت القوات المسلحة لصون تراب الإمارات في ربوعه ومناطقه كافة براً وبحراً وجواً ذلك بآليات وخطط دفاعية تتكامل مع منظومة مجلس التعاون لدول الخليج العربي والمنطقة العربية وتتوافق مع ما يواجه الأمة من تحديات.
لقد كان تطور القوات المسلحة تجسيداً للنظرة الثاقبة للقائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وواصلت التطور والتقدم والارتقاء لتكون الذراع القوية والدرع الواقية والسياج الحصين لمسيرة الاتحاد ومكتسبات وإنجازات شعب الإمارات والأجيال القادمة لتحقيق المزيد من التقدم والازدهار.
إن قرار المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الخاص بتوحيد القوات المسلحة أرسى دعائم الاتحاد وعزز من مسيرته وكان بمثابة الأساس المتين الذي يعتمد عليه وكان له الدور الكبير في تطوير هذا الرافد المهم. في يوم مشهود توحدت القوات المسلحة تحت علم واحد وقيادة واحدة في السادس من أيار/مايو عام 1976 فسخر لها المغفور له الشيخ زايد كل الإمكانات اللازمة والطاقات البشرية المطلوبة لتأسيسها وتحديثها وتطويرها على مدى سنوات طوال . إن الهدف الأسمى الذي لم تتوان قيادة الدولة عن تحقيقه يتجسد في تأسيس هذه القوات على قواعد متينة قوية من خلال متابعة كل ما هو جديد من تقنيات وصناعات عسكرية رفعت مستوى القوات المسلحة إلى أعلى المراتب فحرصت القيادة الرشيدة كل الحرص على توفيرها وتسخيرها.
نفّذته وحدات من القوات البرية والجوية وحرس الرئاسة بحضور طحنون بن محمد
حصن الاتحاد 3 في العين يُبهر الجمهور بعروض احترافية لجنود الإمارات البواسل
شهد الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين في 25 شباط/فبراير الماضي العرض العسكري حصن الاتحاد 3 الذي نظمته القوات المسلحة في مدينة العين أمام حشد جماهيري كبير من أبناء الوطن والمقيمين على أرضه. نفذت هذا العرض وحدات من القوات البرية والجوية وحرس الرئاسة بالتعاون مع الأجهزة الأمنية الأخرى عكست العروض الحية القدرات الاحترافية لأفراد القوات المسلحة.
شهد العرض العسكري إلى جانب الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي واللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، الشيخ هزاع بن طحنون آل نهيان وكيل ديوان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين، السيد محمد أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع بالاضافة الى عدد من الشيوخ، قيادات، رؤساء هيئات وكبار ضباط تشكيلات القوات المسلحة وقيادات وزارة الداخلية وكبار المسؤولين وجمع من المدعوين.
المواضيع الاكثر قراءة
HIGHLIGHTS
EYES IN THE SKY
One of the most important air assets available to force commanders in the 21st Century is the airborne electronic warfare aircraft. These modern platforms come in all shapes and sizes and can be extensively fitted out with ...
<< read more