ABOUT US MEDIA DATA SUBSCRIPTION ARCHIVE CONTACT US INTERNATIONAL EVENTS
issue No 12,
EPTEMBER 2018
 
  Published by Dar Assayad Arab Defence Journal
Highlights   المعلوماتية العسكرية تكنولوجيا الدفاع حول العالم العالم العربي تحديث السلاح الافتتاحية رسالة الناشر
الافتتاحية
مشاكل أوروبا تُحَلّ دون حلف الناتو
في حين أن المبرر الأساسي لكل من فرنسا وبريطانيا لدعم برنامج الأسلحة الطموحة يكمن في موقفها كجهة فاعلة ذات سيادة حرة ومقبولة في العالم ، فإن تبرير صناعة الأسلحة في جمهورية ألمانيا الاتحادية كان أقل وضوحا بحيث أنها تتدخل بحذر بسبب تاريخها في الحربين العالميتين الأولى والثانية والنظرة إليها كدولة محاربة وتوسعية.
وفقاً للبروتوكول الثالث لاتفاقيات باريس تشرين الأول/أكتوبر 1954 ، تعهدت ألمانيا الغربية بالتزامها بعدم إنتاج الأسلحة النووية والكيميائية والبكتريولوجية على أراضيها والصواريخ طويلة المدى والطائرات الاستراتيجية. لكن بعد العام 1958، تمكنت ألمانيا الغربية من الوصول إلى التكنولوجيا العسكرية الحديثة وافتتحت فروعاً للشركات العسكرية الأميركية في البلاد واستأنفت ألمانيا أبحاثها العسكرية الخاصة.
كسياسة عامة ، يقتصر إنتاج الأسلحة على القطاع الخاص إذ لا توجد مصانع دفاعية تديرها الحكومة كما أن معظم الشركات العاملة في تصنيع الأسلحة في الغالب تعمل أساسا في الإنتاج الصناعي المدني. تمثل الصناعة الخاصة 85 في المائة من جميع الأبحاث والتطوير والمشتريات العسكرية ومع ذلك، لا يمثل الإنتاج الدفاعي أكثر من 3.4 في المائة من إجمالي قيمة الإنتاج في الصناعات التحويلية في البلد. على الرغم من أن حوالي 225000 شخص يعملون في مجال صناعة الدفاع، فإن هذه المجموعة تشكل أقل من 1 بالمائة من القوة العاملة.
تواجه صناعة الدفاع الألمانية وهي واحدة من أكبر الصناعات في العالم ، ضغوطا مالية جديدة مع تشديد برلين على القيود المفروضة على صادرات الأسلحة.
المواضيع الاكثر قراءة
HIGHLIGHTS
DIESEL POWERED SUBMARINES UPDATE
Submarines are the ultimate "stealth" naval vessel able to operate out of sight and launch surprise attacks on enemy surface vessels or approach enemy shores unseen on covert reconnaissance mission.
...
<< read more