ABOUT US MEDIA DATA SUBSCRIPTION ARCHIVE CONTACT US INTERNATIONAL EVENTS
عدد IDEX شب
ط - آذار (فبراير - مارس) 2019
 
  Published by Dar Assayad Arab Defence Journal
Highlights   المعلوماتية العسكرية تكنولوجيا الدفاع حول العالم العالم العربي تحديث السلاح الافتتاحية رسالة الناشر
الغواصات الديزلية

بقلم تيم ريبلي
تعتبر الغواصات سفناً بحرية شبح قادرة على العمل بعيداً عن الانظار كما انها تعد مصدراً لشن هجمات مفاجئة على سفن السطح التابعة للعدو او السفن الساحلية. بالنسبة للغالبية العظمى في القرن الحادي والعشرين، كانت الغواصات بمثابة نظام سلاح بحري رائد بسبب الدور التي تؤديه كمنصات اطلاق صواريخ بالستية ذات رؤوس نووية. حافظت هذه التقنيات على السلام إبان الحرب الباردة ولكن بعد زوال الاتحاد الاوروبي، توجهت انظار العديد من الدول حول العالم الى ايجاد تكنولوجيات جديدة لتنشيط اساطيلها المؤلفة من الغواصات العاملة بمادة الديزل. أمنت السفن العاملة بالديزل المجددة الكثير من المزايا للغواصات العاملة بالطاقة من حيث السرعة، الخفاء، آداء المستشعرات والاسلحة لكنها لا تكلف سوى جزء بسيط من سعر القوارب النووية.
تعززت فعالية الغواصات التقليدية او تلك العاملة بمادة الديزل بشكل كبير خلال الثلاثين سنة الماضية ذلك من خلال تطوير نظام الدفع الذاتي المستقل القائم على بطاريات متقدمة ونظم مدعومة بالطاقة الكهربائية. كل هذه التقنيات تسمح للغواصات في العمل بسرعة عالية على طاقة الديزل او الانتقال الى نظام AIP للابحار بهدوء وصمت مع ابقاء الغواصة مغمورة لمدة تصل الى ثلاثة اسابيع دون ان تطفو على السطح في ظل حرارة منخفضة.

يقال ان نظام AIP يعد من احدث النظم الخالية من الاهتزاز، الهادئة وغير القابلة للكشف.
بالاضافة الى التطورات في نظام AIP، تتميز الغواصات الحديثة العاملة بالديزل بصونارات مقطورة، نظم مهمة كمبيوترية، مآفيق كهربصرية وذخيرة دقيقة التوجيه بما فيها في بعض الحالات صواريخ هجوم بري.
تعد الغواصة الالمانية Type 212 والمعروفة في ايطاليا باسم Todaro رائدة في الاسواق الحالية. تعد هذه الغواصة تقليدية عالية التكنولوجيا من انتاج شركة Howaldtswerke Deutsche Werft AG (HDW) في ما يخص البحريتين الالمانية والايطالية. تتميز Todaro بدفع ديزل وبنظام دفع لا يعمل على الهواء Air-Independent Propulsion اضافي كما تستخدم خلايا وقود هيدروجيني مضغوط ذات غشاء لتبادل البروتونات Proton Exchange Membrane (PEM).
انطلق البرنامج عام ١٩٩٤ عندما باشرت البحريتان الالمانية والايطالية العمل سوياً على تصميم غواصة تقليدية جديدة لتعمل في المياه الضحلة والمجمّعة في بحر البلطيق وفي المياه الاعمق في البحر المتوسط. جمع المطلبان المختلفان في تصميم مشترك ليخضع بعدها الى مجموعة تحديثات لتصبح تسمية هذا البرنامج منذ ذلك الحين Type 212A.
بدورها، طلبت الحكومة الالمانية اول اربع غواصات فئة Type 212A عام ١٩٩٨ حيث بناها تجمع الشركات البانية للغواصات German Submarine Consortium ذلك في احواض HDW وThyssen Nordseewerk GmbH (TNSW) في Emden. بنيت قطاعات مختلفة من الغواصات في الموقعين ذلك في الوقت نفسه ليرسل بعدها نصفها الى كل من الحوضين بحيث ان شركتي HDW وThyssen Nordseewerke تكونان قد بنت كل منهما غواصتين كاملتين متكاملتين.
تستطيع غواصة Type 212، ذات الترتيب X في مؤخرة الهيكل، العمل في مياه يبلغ عمقها ١٧ متراً مما يتيح لها ان تقترب من الشاطئ بشكل اكبر من الغواصات الموجودة حالياً في الخدمة. هذه الميزة تعطي Type 212 دفعاً قوياً في العمليات السرية كحالة المغاوير المجهزين بعتاد غطس والعاملين من على متن الغواصة، بذلك يصبحون قادرين على بلوغ سطح الماء وبالتالي الاقتراب من الشاطئ لتنفيذ المهام الموكلة اليهم بشكل اسرع وجهد اقل.
تتجسد احدى سمات هذا التصميم في المقطع العرضي لبدن السفينة والقدرة على الانتقال بسلاسة من بدن السفينة الى الشراع مما يحسن خصائص الخفاء في الغواصة. بنيت السفينة وتركيباتها الداخلية من مواد غير مغناطيسية، الامر الذي يخفض بشكل هام من فرص كشفها من قبل اجهزة القياس المغناطيسية Magnetometers او اشعال الالغام البحرية المغناطيسية.
باستطاعة Type 212A اطلاق الطوربيدات ثقيلة الوزن نوع DM2A4 Seehecht "Seahake" ذات التوجيه بالالياف البصرية، الطوربيدات نوع WASS BlackShark بالاضافة الى الصواريخ قصيرة المدى وذلك من انابيب الطوربيد الستة الموجودة فيها والتي تستخدم بدورها نظام طرد لامياه. قد تشمل الميزات الجديدة للغواصة استخدام صواريخ جوالة للهجوم البري تطلق بواسطة الانابيب.
تقوم شركة Diehl BGT Defence حالياً بتطوير الصاروخ قصير المدى نوع IDAS المرتكز على صاروخ IRIS-T المعد اساسا ليستخدم ضد التهديدات الجوية بالاضافة الى الاهداف البحرية او القريبة من الشاطئ الصغيرة او متوسطة الحجم ليتم اطلاقها من انابيب الطوربيد في الغواصة Type 212.
طورت HDW الغواصة ذات الدفع الكهربائي الديزلي Type 214 والتي تتميز بنظام AIP الذي يضم خلايا وقود هيدروجيني مع غشاء PEM من انتاج Siemens. تشتق هذه الغواصة من الType 212 لكنها تعتبر نموذج تصدير يفتقر الى بعض من التكنولوجيات السرية الموجودة في النموذج الاصغر السابق.
يعد النموذج الاحدث من Project 636 او سفينة الهجوم ذات الدفع الكهربائي الديزلي فئة Kilo، يعد المنافس الروسي في سوق الغواصات العالمي. تعتبر Kilo المحسنة او Project 636.3 Varshavyanka النموذج الاحدث والتي نفذت مؤخراً عمليات في سوريا مطلقة صواريخ جوالة للهجوم البري نوع Kalibr.
تعد غواصات الهجوم هذه اساسية للعمليات المضادة للسفن وتلك المضادة للغواصات ايضاً الموجودة في المياه الضحلة نسبياً.
سلحت غواصات Project 636.3 الاحدث بصونار من نوع MGK-400EM وصونار MG-519EM لكشف الالغام وتلافيها. خفضت نظم الصونار المحسنة هذه من عدد المشغلين اللازم من خلال مشاركة كونصول واحدة بواسطة تكنولوجيات الاتمتة.
جهزت الالواح المقاومة للصدء Anechoic Tiles بزعانف لامتصاص الموجات الصوتية التي يصدرها الصونار النشط، الامر الذي يفضي الى تخفيض الاشارة وتشويهها. تساعد هذه الالواح ايضا في تخفيض الصوت المرسل من الغواصة وبالتالي التقليل من المدى الذي قد تكشف فيه الغواصة من قبل الصونار الهامد.
دخلت الغواصة الاولى الخدمة في البحرية السوفياتية عام ١٩٨٠ ولا تزال هذه الفئة في الخدمة حتى اليوم. صدرت ٤٠ غواصة من هذا النوع الى عدة دول حول العالم.
تعتبر Project 677 او فئة Lada غواصات جديدة للهجوم تعمل بالديزل والكهرباء، صممها مكتب التصميم Rubin الروسي. انها مشروع لتطوير غواصة ذات دفع كهربائي ديزلي من الجيل الرابع يهدف الى انتاج نموذج محسّن جداً من فئة Project 636 Kilo مع نظم قتال جديدة، صامتة اكثر مزودة بنظم قتال جديدة ونظام دفع مستقل.
تعد Sankt Peterburg السفينة الرائدة ضمن فئتها اطلقت في تشرين الاول عام ٢٠٠٤ وخضعت لتجارب بحرية في تشرين الثاني من العام ٢٠٠٥. نقلت الغواصة للبحرية الروسية في نيسان/ابريل من العام ٢٠١٠. يذكر ان كان هناك سفينتين قيد البناء في حوض السفن Admiralty مع وجود خطط لاطلاق اربع الى ست غواصات ذلك بحلول العام ٢٠١٥.
الى ذلك، اشترطت البحرية الروسية ضرورة الحصول على ما مجموعة ثماني غواصات فئة Lada. مع ذلك، قررت البحرية الروسية في تشرين الثاني ٢٠١١ ان هذا النوع من الغواصات لن يتم قبولها في الخدمة ذلك لان القارب الرئيسي قد انخفض الى حد كبير من ما كان مقررا له ان ينجز ذلك خلال خضوعه لاختبارات لذا تمت المحافظة عليه باعتباره منصة اختبار لنظم اخرى. تم تجميد مفعول بناء السفن المتبقية.
في تموز/يوليو ٢٠١٢، اعلن قائد القوات البحرية الروسية استئناف بناء غواصات Lada بعد خضوعها لتغييرات واسعة في التصميم. اعيد انزال غواصتين اخرتين الى الماء في العامين ٢٠١٣ و٢٠١٥ وكان من المتوقع ان تطلقا في العامين الماضي والحالي.
من المقرر اطلاق اول غواصة ذات دفع ديزلي كهربائي من ضمن السلسلة في حوض بناء السفن Verfi من Admiralteisk في سانت بطرسبرغ في العام الحالي.
اما العام الماضي، فقد كشفت البحرية الروسية انها تخطط لطلب غواصتين اضافيتين من فئة Lada. تتميز هذه الغواصات بوزن اخف بنسبة ٢٥% من سابقاتها من فئة Kilo. تبلغ سرعتها القصوى تحت الماء ٢١ عقدة ٣٩ كلم/س في حين ان هذه السرعة كانت ١٩ عقدة مع الغواصات من فئة Kilo. صممت غواصات Lada لتبقى مبحرة مدة ٤٥ يوما ويخدم على متونها ٣٤ بحارا.
تعد غواصات Scorpene فئة من الغواصات الهجومية ذات الدفع الديزلي الكهربائي والتي تطورت بالتعاون بين شركتي DCN الفرنسية وNavantia الاسبانية. تسوق Naval Group، خليفة DCN، الآن لهذه الغواصات ذات الدفع الديزلي ورفع AIP الاضافي.
تنقسم فئة Scorpene من الغواصات الى اربعة انواع فرعية: النموذج الديزلي الكهربائي التقليدي CM-2000، الغواصة المشتقة نوع AM-2000 AIP، الغواصة الساحلية ذات الحجم المنخفض نوع CA-2000 والغواصة S-BR الخاصة بالبحرية البرازيلية دون دفع AIP. جهزت النماذج التشيلية والماليزية بصونار نوع TSM 2233 Mk2. يمكن تجهيز Scorpene ايضا بمجموعة الصونار S-Cube من انتاج شركة Thales.
تقدم Naval Group نظام وحدة الطاقة التحمائية المستقلة الفرنسية Module d"Energie Sous-Marine Autonome (MESMA) للغواصات من فئة Scorpene. انه نموذج معدل من النظم التي تقدمها الشركة والخاصة بالدفع النووي مع الحرارة التي تولد من الايتانول والاوكسيجين. يولد اشتعال هاتين المادتين المخزنتين في ظل وجود ضغط يبلغ ١.٦ ميغاباسكال، يولد البخار الذي يشعل محطة الطاقة الطوربينية التقليدية. يسمح الضغط الناتج عن الاحتراق بطرد مادة ثاني أوكسيد الكربون العادم في أي عمق كان دون الحاجة الى ضاغط.
تتراوح تكلفة كل وحدة MESMA بين ٥٠ و ٦٠ مليون دولار اميركي. عند تركيها على غواصات Scorpene، تتطلب زيادة قطاع على الهيكل بطول ٣.٨ امتار بزنة ٥.٣ اطنان مما يسمح عندئذ لها بالعمل لاكثر من ٢١ يوما تحت الماء وفقا للمتغيرات كالسرعة.
تطور شركة Naval Group ايضا وحدات AIP لخلايا الوقود الهيدروجيني لنماذج Scorpene المستقبلية.
طلبت البحرية الهندية في العام ٢٠٠٥ ست غواصات من فئة Scorpene والتي بنيت جميعها في الهند. ستجهز آخر غواصتين منها بوحدات AIP مشغلة بواسطة خلايا وقود عاملة بحامض الفوسفوريك صممها مختبر الابحاث للمواد البحرية Naval Materials Research Laboratory التابع لمنظمة البحث والتطوير الدفاعيين الهندية. دخلت غواصة واحدة الخدمة واثنان تخضعان للتجارب البحرية اما الثلاث المتبقية فهي في طور البناء.
طلبت البحرية التشيلية غواصتين من فئة Scorpene اللتين حلتا محل غواصتين من فئة Oberon. أنجز العمل في الغواصتين O"Higgins و Carrera في العامين ٢٠٠٥ و٢٠٠٦ تباعا. ادخلت البحرية الماليزية الى الخدمة في العام ٢٠٠٩ الغواصتين اللتين اسميتا تباعا Tunku Abdul Rahman و Tun Abdul Razak.
من جهتها، طلبت البحرية البرازيلية في العام ٢٠٠٨ اربع غواصات Scorpene. تخضع هذه الغواصات للبناء على ان تدخل الغواصات الاولى الخدمة مطلع العام المقبل.
يعد آداء الجيل الاحدث من الغواصات العاملة على الدفع الديزلي في بعض الحالات متقدما على بعض النماذج من تلك الهجومية النووية خاصة وان البصمة السمعية للغواصات الديزلية الاحدث هي افضل من الغواصات النووية ذلك بفضل ميزاتها الصامتة والمرتبطة بنظم AIP. تشكو الغواصات النووية من وجود آلات ضم لتبريد مفاعلاتها التي يجب ان تعمل باستمرار لذا لا يمكن الغاء الضجيج بشكل تام.
برهنت قدرة الهجوم البري التي تتمتع بها الغواصات ذات الدفع الديزلي بشكل جلي بعد ان اطلقت غواصات روسية من فئة Kilo صواريخ جوالة على سوريا عام ٢٠١٦. رمت في وقت سابق الغواصات الاميركية والبريطانية وحدها صواريخ جوالة.
على كل حال، لا تزال الغواصات ذات الدفع الديزلي تفتقر الى المدى والقدرة على الصمود الموجودين في الغواصات النووية القادرة على البقاء تحت الماء عدة اشهر دفعة واحدة الا ان الغواصات النووية تحتاج للدعم من قبل بنية تحتية هندسية وتعزيز قدرات السلامة المطلوبة لادارة حاجاتها من الوقود ذات التكلفة العالية. يعد ذلك الفارق الاساسي للتكلفة بالنسبة للآداء بين الغواصات التقليدية والنووية. تصلح الغواصات الديزلية لعدة دول بهدف تلبية متطلباتها وتأمين قدرات عالية الفعالية.
 
 
المواضيع الاكثر قراءة
HIGHLIGHTS
"دار الصياد العالمية" تغطي فعاليات "آيدكس 2019"
ممثلة بمجلة "الدفاع العربي" ...
<< read more