ABOUT US MEDIA DATA SUBSCRIPTION ARCHIVE CONTACT US INTERNATIONAL EVENTS
June - July
019
 
  Published by Dar Assayad Arab Defence Journal
Highlights   المعلوماتية العسكرية تكنولوجيا الدفاع حول العالم العالم العربي تحديث السلاح الافتتاحية رسالة الناشر
لهيئة العامة للترفيه: قرار ملكي لتنمية الإقتصاد الوطني

استحدثت الأوامر الملكية الصادرة في السعودية إنشاء الهيئة العامة للترفيه وجاء في نص الأمر الملكي: تنشأ هيئة عامة للترفيه وتختص بكل ما يتعلق بنشاط الترفيه كما يكون لها مجلس إدارة يُعين رئيسه بأمر ملكي. لقي هذا القرار تفاعلا شعبيا واسعا ومرحبا في وسائل التواصل الاجتماعي.
كان قرار إنشاء الهيئة العامة للترفيه إحدى القرارات الملكية التي تأتي تماشيًا مع إعلان المملكة لرؤيتها المستقبلية 2030، لما يمثله قطاع الترفيه من أهميّة كبرى في تنمية الاقتصاد الوطني السعودي ومنح المدن قدرة تنافسيّة دوليّة. لقد أشار ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يوم تدشينه رؤية السعودية 2030 إلى دفع الحكومة لتفعيل دور الصناديق الحكومية المختلفة في تأسيس وتطوير المراكز الترفيهية، تشجيع المستثمرين من داخل وخارج المملكة العربية السعودية، عقد الشراكات مع شركات الترفيه العالمية وتخصيص الأراضي لإقامة المشروعات الثقافية والترفيهية من مكتبات ومتاحف

وفنون وغيرها.
عند إنشاء هذه الهيئة، أعطى ولي العهد توجيهاته بخصوص عملها وعدم الخروج عن التقاليد والتعاليم الإسلامية في البرامج التي ستقدمها إذ قال: لا تنسوا أن الرؤية نصت في بنودها بل في أول هذه البنود على الآتي: يمثل الإسلام ومبادئه منهج حياة لنا وهو مرجعنا في كل أنظمتنا وقراراتنا وتوجهاتنا. هذا ما يجب أن يعيه رئيس هذه الهيئة وأن يضعه نصب عينيه في كل خطوة يخطوها بدءًا من اختيار الأعضاء إلى سَن الأنظمة والقوانين إلى تطبيقها على أرض الواقع، فلا يخرج عن هذا المبدأ قيد أنملة. عليه أن يعي أن هيئة الترفيه تحت المجهر وأنه وبقية الأعضاء على المحك، فإما أن يلتزموا بما جاء في الرؤية أو سيجدون من الأغلبية كل موقف حازم. إننا كما دافعنا عن هذه الهيئة وطالبنا المجتمع بإعطائها الفرصة كي تعمل لن نسكت عن أي خروج عن هذه الثوابت التي نعتز بها والتي نصت عليها الرؤية بل سنعريه ونوضحه للناس، نبيِّنه لهم، ننقده ونقف ضده.
في حديث إلى CNN، قال رئيس الهيئة في رد على سؤال حول الصعوبات المجتمعية التي قد تواجه مثل هذه المشاريع في السعودية: لدينا مجتمع منفتح جدا، لدينا الملايين من الأشخاص يسافرون للترفيه والذهاب للمسارح لمشاهدة العروض والسينما بالإضافة إلى ذلك 70 في المائة من ال30 مليون سعودي هم تحت سن ال30 عاما وعليه يتطلعون لخيارات السعادة والترفيه وتابع قائلا: في العام 2017، كان لدينا 2200 فعالية ترفيه حضرها أكثر من 9 ملايين شخص وجلبنا مختلف أنواع العروض وأعتقد أن الأمور تسير للأمام بصورة جيدة جدا والناس يتقبلون كل ما نقوم به واعتقد أن الرياض وجدة والمدن الكبرى في السعودية ستكون مثل أي مدينة عالمية أخرى. أضاف: ذلك جزء من رؤية 2030، فنحن نخطط لبناء مجتمع نابض بالحياة واقتصاد مزدهر. نريد الاستفادة من إنفاق السعوديين خارج البلاد والمقدر ب20 مليار دولار سنويا تقريبا، يتم انفاقها على الترفيه والسياحة، عليه نحن نخطط لتنويع اقتصادنا وجلب السعادة لبلدنا بالإضافة إلى إيجاد فرص عمل وهذه الأمور نركز عليها.
الى ذلك، كشفت السعودية النقاب عن خطة لإنشاء مدينة ترفيهية على أطراف الرياض تمتد على مساحة 334 كيلو مترا مربعا ستوفر أنشطة ثقافية ورياضية، بما في ذلك متنزه على غرار متنزهات غربية كبيرة. كما وتعتزم استثمار نحو 64 مليار دولار في قطاع الترفيه خلال السنوات العشرة المقبلة، في إطار برنامج للإصلاح الاجتماعي والاقتصادي بالبلاد. بدأت المملكة في أعمال تشييد دار للأوبرا في العاصمة الرياض، ضمن مجموعة أخرى من أعمال بناء البنى التحتية الترفيهية تبلغ تكلفتها 74 مليار دولار.

السعودية تطلق جودة الحياة 2020
أعلن مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية السعودي بتاريخ 3 أيار/مايو 2018 برنامج جودة الحياة 2020، بإجمالي إنفاق يبلغ 130 مليار ريال سعودي 34.6 مليار دولار، وذلك ضمن رؤية السعودية 2030.
قال المجلس إن برنامج جودة الحياة 2020 يهدف إلى تهيئة البيئة اللازمة لتحسين نمط حياة الفرد والأسرة، لدعم واستحداث خيارات جديدة تعزز المشاركة في الأنشطة الثقافية، الترفيهية، الرياضية والأنماط الأخرى الملائمة التي تسهم في تعزيز جودة الحياة، أيجاد الوظائف، تعزيز الفرص الاستثمارية، تنويع النشاط الاقتصادي وتعزيز مكانة المدن السعودية في ترتيب أفضل المدن العالمية.
أوضح المجلس أن إجمالي الإنفاق في القطاعات ذات الصلة ببرنامج جودة الحياة حتى العام 2020 يصل إلى 130 مليار ريال ومنها مبلغ 74.5 مليار ريال إجمالي الاستثمارات المباشرة في البرنامج وتشكل النفقات الحكومية الرأسمالية منها مبلغ يزيد عن 50.9 مليار ريال واستثمارات متاحة للقطاع الخاص بمبلغ يصل إلى23,7 مليار ريال.
يأتي هذا البرنامج استكمالاً للبرامج التنفيذية الداعمة لمحاور رؤية المملكة العربية السعودية 2030 ويُعنى بتحقيق نقلة نوعية في أنماط حياة المواطنين والمقيمين في المملكة كما تحسين البنية التحتية. يتمثل الطموح الأسمى للبرنامج في إدراج مدن سعودية في قائمة أفضل 100 مدينة للعيش في العالم مع حلول عام 2030، بما يتضمنه هذا الطموح من تطوير مختلف القطاعات التي تُعنى بجودة الحياة ورفاهية المواطنين والمقيمين. يسعى برنامج جودة الحياة 2020 لتحقيق 23 هدفاً استراتيجياً، منها 4 أهداف مباشرة، هي: تعزيز ممارسة الأنشطة الرياضية في المجتمع، تحقيق التميز في عدة رياضات إقليمياً وعالمياً، تطوير وتنويع فرص الترفيه وتنمية إسهام المملكة في الفنون والثقافة.
 
 
المواضيع الاكثر قراءة
HIGHLIGHTS
...
<< read more