ABOUT US MEDIA DATA SUBSCRIPTION ARCHIVE CONTACT US INTERNATIONAL EVENTS
June - July
019
 
  Published by Dar Assayad Arab Defence Journal
Highlights   المعلوماتية العسكرية تكنولوجيا الدفاع حول العالم العالم العربي تحديث السلاح الافتتاحية رسالة الناشر
أمير الكويت أنهى زيارته لايران وصفت بالتاريخية
عاد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الى بلاده بعد محادثات في طهران مع الرئيس الايراني روحاني ولقاء مع مرشد الثورة علي خامنئي.
وقد أكد خامنئي أن منطقة الخليج العربي وأمنها لهما أهمية بالغة، مشدداً على أن الأمن رهن بالعلاقات السليمة والجيدة بين جميع دول هذه المنطقة.
ودعا المرشد الإيراني، إلى إقامة العلاقات الصميمية بين إيران ودول مجلس التعاون الخليجي، وقال: إن الوقاحة الإسرائيلية لن تحول دون إقامة العلاقات الثنائية بين إيران ودول المنطقة، مشدداً على أن إيران تفتح صدرها لإقامة أفضل العلاقات مع الجيران.
وقد جاء في بيان مشترك عن الزيارة ان المحادثات تمت في أجواء بنّاءة وسادتها المودّة والأخوة الاسلامية والصراحة والصداقة والشفافية، واتفق الجانبان على الأمور التالية:
- اعرب الطرفان عن ارتياحهما ازاء مسيرة العلاقات والتعاون المتنامي بين البلدين واعتبرا النتائج الايجابية للزيارة بأنها تشكل منعطفاً هاماً في العلاقات، واكدا على ضرورة استمرار اللقاءات على مستوى كبار المسؤولين في البلدين.

- رحب الجانبان بالتوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مختلف المجالات واكدا على ضرورة تنفيذ كافة الاتفاقيات بين البلدين.
- بحث الجانبان تطورات الاوضاع الاقليمية والدولية واكدا على ضرورة استمرار المشاورات الثنائية ومتعددة الاطراف من أجل مواجهة التحديات وتسوية مشاكل المنطقة وازالة المخاوف على طريق اقرار الامن والاستقرار في المنطقة.
- اشار الجانبان الى خطر تنامي التطرف والعنف والنزاعات الطائفية في المنطقة واكدا على تعزيز نهج الاعتدال والعقلانية في المنطقة ودعيا الى الالتزام العالمي بقرارات الامم المتحدة المتصلة باقامة عالم خال من العنف والتطرف.
- اطلع الجانب الايراني الجانب الكويتي على تطورات المفاوضات الجارية بين ايران مع مجموعة 51 بشأن الملف النووي الايراني مؤكدا حرص الجمهورية الاسلامية الايرانية على استمرار هذه المفاوضات للوصول الى اتفاق نهائي في موعده المقرر واعرب الجانب الكويتي عن ارتياحه لسير المفاوضات.
ووصفت زيارة امير الكويت لايران وصفت بأنها تاريخية كونها ستسهم في الامن والاستقرار في منطقة الخليج. وعقد الأمير جلسة محادثات رسمية مع الرئيس الإيراني حسن روحاني تناولت سبل تعزيز العلاقات المتميزة بين البلدين الصديقين وتنميتها في مختلف المجالات بما يخدم مصالحهما المشتركة، كما تم بحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك وآخر المستجدات على الساحتين الاقليمية والدولية.
وذكرت وكالة الأنباء الكويتية ان المباحثات سادها جو ودي عكس روح التفاهم والصداقة التي تتميز بها العلاقات الطيبة بين الكويت والجمهورية الاسلامية الايرانية الصديقة في خطوة تجسد رغبة الجانبين في تعزيز التعاون القائم بينهما في المجالات كافة.
وبحضور الشيخ صباح وروحاني تم التوقيع في القصر الجمهوري في العاصمة طهران على اتفاقيات ثنائية بين الكويت وإيران وهي كما يلي:
- محضر تبادل وثائق التصديق على اتفاقية التعاون في المجال الأمني.
- اتفاقيات الخدمات الجوية ومذكرة تفاهم بين الكويت وإيران.
- اتفاقية بشأن المساعدة والتعاون المتبادل في الشؤون الجمركية.
- مذكرة تفاهم للتعاون في المجال السياحي.
- مذكرة تفاهم حول التعاون في مجال حماية البيئة والتنمية المستدامة.
وأقيمت في القصر الجمهوري في العاصمة طهران مراسم الاستقبال الرسمية لامير الكويت، حيث كان في استقباله الرئيس الإيراني روحاني.
ونقلت وكالة الانباء الكويتة عن علي عناياتي سفير إيران لدى الكويت قوله إن زيارة أمير الكويت تأتي في وقت حرج ووسط تغيرات معقدة في المنطقة. وأضاف أن الزيارة ستفتح صفحة جديدة في التعاون الثنائي. وأضاف أن الزعيمين يريدان ايجاد نظام اقليمي آمن ومستقر يقوم على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخرى.
وقالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إن الأمير رأس وفدا ضم وزيري الخارجية والنفط.
وقال مصدر في وزارة الخارجية الكويتية إن أمير الكويت لا يتردد أبدا في تقريب وجهات النظر بين الدول الخليجية وإيران.. وما لذلك من انعكاسات إيجابية على المنطقة والنزاع بسوريا

الصورة
- امير الكويت والرئيس الايراني يستعرضان حرس الشرف
- خامنئي مستقبلا امير الكويت بحضور روحاني
 
 
المواضيع الاكثر قراءة
HIGHLIGHTS
...
<< read more