ABOUT US MEDIA DATA SUBSCRIPTION ARCHIVE CONTACT US INTERNATIONAL EVENTS
Oct 17
 
  Published by Dar Assayad Arab Defence Journal
Highlights   المعلوماتية العسكرية تكنولوجيا الدفاع حول العالم العالم العربي تحديث السلاح الافتتاحية رسالة الناشر
الحرب السيبرانية
تفاجأ العالم الشهر الماضي بأخبار الهجوم الإلكتروني الذي عرف بالفدية الخبيثة الذي ضرب 99 بلدا واستهدف مؤسسات حكومية ما أدى إلى إقفالها. عمل قراصنة المعلوماتية على الإستفادة من ثغرات في البرامج ونظم التشغيل لكي يتسللوا من خلالها ويدخلوا فيروسات أدت إلى تشفيرها وبالتالي إغلاقها إلى حين دفع فديات مالية مقابل إعادة فتحها.
أدت هذه الهجمات الإلكترونية إلى تعطيل المؤسسات الحكومية والخاصة وبالتالي تعذرها عن تقديم الخدمات للمواطنين، وحجب الإنترنت، وإغلاق الهواتف والحواسيب. ففي بريطانيا عطل الهجوم الإلكتروني الواسع نظم تكنولوجيا المعلومات في هيئة الرعاية الصحية وفي اسبانيا تعرضت كبرى الشركات لهجمات إلكترونية واسعة النطاق أدت إلى تعطيلها بالكامل.


أخذ هذا الهجوم الإلكتروني بعدا كبيرا نظرا لحجمه، إنما هذه الأعمال التي يقوم بها قراصنة الكومبيوتر تحدث كل يوم منذ بداية انتشار الشبكة العنكبوتية الإنترنت كالوصول إلى الحسابات المصرفية أو البطاقات الإئتمانية للأشخاص والتلاعب بها بغية الحصول على منفعة مالية وخلال السنوات الأخيرة، سيطرت مجموعة من الهاكرز على حسابات في مصارف عالمية، وسرقت نحو مليار دولار. وحصلت أيضا اختراقات نسبت إلى دول مع أنه لم تثبت حتى الآن مثل اتهام روسيا بالتلاعب بالإنتخابات الأميركية لصالح الرئيس ترامب وبالإنتخابات الفرنسية لصالح مرشحة اليمين المتطرف لوبان.
إن القرصنة الإلكترونية التي تبغي الربح المادي أو سرقة البيانات والمعلومات بنظر الكثيرين أمثلة بريئة يسميها البعض بالجرائم الإلكترونية مقارنة بما يمكن أن يحصل في حال الحرب السيبرانية التي تهدف إلى تحقيق مآرب سياسية. فقد كشفت وزارة الدفاع الإسرائيلية عما وصفته بأنه يخيفها أكثر من أي هجمات صاروخية يمكن أن تستهدفها أن الهجوم السيبراني العالمي الأخير، ربما يكون أخطر على تل أبيب من أي هجمات صاروخية. فأي هجوم صاروخي سيتسبب في انقطاع الكهرباء لبضع ساعات بعكس الهجوم السيبراني الذي ستكون له نتائج كارثية.
من المعروف أن الشبكات المدنية أكثر عرضة للهجوم السيبراني الإلكتروني من أي شبكات عسكرية إنما يجب الأخذ بالإعتبار أن المنظمات الإرهابية أصبحت تمتلك أيضا الخبرة التي تمكنها من إيجاد ثغرات تمكنها من اختراق خوادم المنشآت الحساسة مثل المحطات النووية لتوليد الطاقة أو منصات الصواريخ العابرة للقارات كما يمكن أن تتعرض السدود وأنظمة التحكم في الطائرات لهجمات سيبرانية نظراً لاعتمادها على الحواسيب وشبكة الإنترنت.
لقد تبين من دراسة أجريت أن ٣٠% فقط في منطقة الشرق الأوسط يمتلكون استراتيجية تشفير متكاملة وهو رقم يتناقض بشكل ملحوظ مع المعدل العالمي البالغ ٤١%. وقدر خبراء إجمالي الخسائر التي تكبدها العالم جراء الجريمة الإلكترونية في العام الماضي بنحو 650 بليون دولار ومن المرجح أن يرتفع الرقم إلى أكثر من تريليون دولار بحلول العام 2020. ومن المتوقع أن يصل إنفاق حكومات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى 11,6 بليون دولار خلال العام الحالي على منتجات وخدمات تقنية المعلومات والبرمجيات.
حدث هجوم إلكتروني على معمل لإنتاج الطاقة الكهربائية ، مما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي في ثماني ولايات أميركية. أثر الحادث بشكل مباشر على 16.7 مليون نسمة و بشكل عام على 37 مليون شخص وهنالك تخوف من انقطاع التيار في مناطق أخرى. تستنزف البطاريات التي تزود بالطاقة الاحتياطية محطات الراديو والاتصالات الخلوية ومرافق المياه والصرف الصحي وحتى البيع في محلات التجزئة وغيرها من الخدمات في غضون ساعات فتتوقف عن العمل ولا ينتظر عودتها إلى الوضع الطبيعي سوى بعد ثلاثة أسابيع. هذا الحادث لم يحصل بالفعل إنما كان جزءا من سيناريو تمرين دعي كسوف الحرية في العام 2016 واجهه المسؤولون الرسميون والصناعيون وكان الهدف منه إشراك المتخصصين في المناقشات حول الجهوزية في التعامل مع الحوادث السيبرانية وكيفية التصرف حيالها.
نفذ هذا التدريب لتنسيق الأعمال بين مختلف الأجهزة للتعامل مع أي هجوم سيبراني قد يحصل، إنما الحل الأمثل هو إستدراك الحلول ومنع حصوله وهذا لن يتم سوى بتحصين الخوادم ببرمجيات وتشفيرات وتحديثها بشكل دائم لمنع اختراقها وهذا ما تعمل عليه حاليا العديد من الشركات التي تطرح حلولها في الأسواق, بالإضافة الى التدريب المتواصل للعاملين . ذهبت بعض المؤسسات الأميركية إلى أبعد من ذلك إذ كلفت قراصنة معلومات لقاء أموال باهظة للكشف على نظمها في محاولة للعثور على الثغرات وبالتالي إيجاد الحلول المناسبة.
يعد مفهوم الأمن السيبراني أحد أهم مشاكل الحقبة القادمة ومعالجته على مستوى العالم يحتاج إلى عمل وتعاون جماعي دولي. ورغم الإقرار بصعوبة تحقيق مثل هذا التعاون نظرا لتعارض المصالح بين الدول فإن تهديدات المنظمات الإرهابية قد تمهد لتعاون دولي يعمل على تحجيم الحروب السيبرانية المستقبلية التي ستكون أشد فتكا من الحروب التقليدية.
 
 
المواضيع الاكثر قراءة
HIGHLIGHTS
ARMOURED PERSONNEL CARRIERS AND INFANTRY VEHICLES

Transporting infantry soldier safely into battle zones has long been an important role for armoured fighting vehicles (AFVs).

Armies used to draw a distinction been tracked AFVs , known as infantry fighting v ...
<< read more