ABOUT US MEDIA DATA SUBSCRIPTION ARCHIVE CONTACT US INTERNATIONAL EVENTS
عدد IDEX شب
ط - آذار (فبراير - مارس) 2019
 
  Published by Dar Assayad Arab Defence Journal
Highlights   المعلوماتية العسكرية تكنولوجيا الدفاع حول العالم العالم العربي تحديث السلاح الافتتاحية رسالة الناشر
"آيدكس ونافدكس 2019"..
نافذة من أبوظبي على مستقبل الصناعات الدفاعية
تستأثر العاصمة الإماراتية أبوظبي خلال الفترة بين 17 و21 فبراير 2019 باهتمام عالمي، والمناسبة هي إقامة المعرض الأكبر والأبرز على مستوى المنطقة، وأحد أشهر معارض الدفاع الدولية في العالم، "آيدكس"، الذي يحتفل بالـيوبيل الفضي، حيث انطلق للمرة الاولى سنة 1993.. وتستعرض في هذا المعرض الذي يتوقع أن يشهد مشاركة قياسية الشركات العالمية المتخصصة في قطاع الأمن والدفاع مختلف منتجاتها، كما يقام بالتوازي معه معرض الدفاع البحري "نافدكس" ومؤتمر الدفاع الدولي.

إعداد: يونس كوبي

يعتبر "آيدكس" المعرض الوحيد على مستوى منطقة الشرق الأوسط، الذي يعرض منتجات الدفاع الأحدث تكنولوجياً أرضاً وجواً وبحراً، وكذلك أحدث الابتكارات في هذا المجال.. ويعد كذلك منصة بالغة الأهمية لتوثيق التعاون وربط الاتصال بين مختلف المؤسسات والقطاعات الحكومية والدول والشركات المصنعة، وكذلك لاكتساب الخبرات وتطوير الصناعات الدفاعية المحلية والإقليمية.
ويقام المعرضين بتنظيم وإشراف شركة أبوظبي الوطنية للمعارض "أدنيك"، بالتعاون مع وزارة الدفاع والقيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية، وتحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات.
"الدفاع من أجل الأمن والأمان"
اختار المنظمون لنسخة 2019 شعار "الدفاع من أجل الأمن والأمان" حيث التركيز كذلك على "الذكاء الاصصطناعي" الذي يعتبر الرهان الأبرز بالنسبة لحكومة الإمارات وحكومات الدول المتقدمة في العالم.. ولن تقل نسخة 2019 أهمية إذ يتوقع أن تكون المشاركة كبيرة جداً، خاصة وأن هناك أكثر من 170 بعثة رسمية مسجلة وأكثر من 1000 صحافي، بجانب أن حفل الافتتاح سيحضره أكثر من 5 آلاف من كبار الشخصيات والمسؤولين العسكرييين الرفيعين، وإجمالاً يتوقع أن يشهد المعرض أكثر من 700 ألفاً ما بين زوار وعارضين.
مكانة عالمية
يبرز المعرض للعالم أحدث ما تقدمه الشركات الصناعية العالمية المتخصصة في قطاع الأمن والدفاع، وهو ما يرسخ مكانة أبوظبي كوجهة مفضلة عالمياً لأبرز معارض الدفاع الدولية، أما معرض "نافدكس"، فالتركيز أكثر فيه على مسألة الدفاع البحري وأحدث ما توصل إليه العلم في هذا الإطار.
ومن المنتجات التي يتوقع أن تثير الاهتمام أكثر، خاصة وأنها تتماشى مع الثورة التكنولوجية الهائلة التي يمر بها العالم حالياً، هي أسلحة الذكاء الاصطناعي بمختلف أصنافها، حيث تتعدى في قدراتها الأسلحة التقليدية وغير التقليدية، وتعتبر من قبل الخبراء أسلحة المستقبل، والرهان عليها أكبر في الأمن والدفاع.
ويعرف المعرض عالمياً، بأنه الأكثر أهمية في الناحية الاستراتيجية كونه معرضاً ثلاثي الخدمة في قطاع الدفاع بشكل عام، وتغطي المنتجات المعروضة فيه قطاعاً واسعاً من الذخيرة إلى الأسلحة بمختلف أشكالها الخفيفة والثقيلة والتجهيزات العسكرية والصواريخ والدبابات والمدرعات والآليات المختلفة، وكذلك السفن الحربية والمتعددت الاستخدامات، والعديد من المنتجات العسكرية، التي تشمل قطاعات صناعية عديدة مثل الأسلحة والدفاع والتكنولوجيا العسكرية ..
أسلحة الذكاء الاصطناعي
يتوقع أن تستعرض شركة العلوم التكنولوجية السعودية بالتعاون مع شركة أوكرانيا للمدرعات، أحدث المركبات والأنظمة في هذا الإطار، بينها مدرعات قتالية حديثة تظهر للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومنها مدرعات "فارتا" المتخصصة للتدخل السريع، بجانب نظام "مورتار" المحمول، كما تظهر أيضاً مدرعات تستخدم في نقل الجنود أو للإجلاء أو كمنصة قيادة متقدمة في العمليات القتالية، وتقوم الشركة الأوكرانية كذلك بإنتاج مركبات أخرى، بينها سيارات إسعاف مخصصة للجنود والمدنيين.
ومن المتوقع أن يكون المعرض هذا العام الأبرز على الإطلاق في تاريخ "آيدكس"، حيث يتوقع مشاركة نحو 60 دولة، بعد أن استفاد من التوسعة الكبيرة على مساحات العرض والتي زادت بنسبة تخطت الـ20%، وهناك توقعات بأن يصل عدد العارضين إلى أكثر من 1300 شركة، على مساحة إجمالية تبلغ 133 ألف متر مربع، بجانب حضور بارز لأكثر من 70 وزير دفاع، ونحو 80 شخصية عسكرية مهمة، وقادة قوات بحرية والعديد من الوفود العسكرية.. وكالعادة يتوقع أن يكون الحضور الوطني الإماراتي مميزاً وكبيراً، حيث الحديث عن أكثر من 140 شركة وطنية إماراتية.
مشاركون جدد في "نافدكس"
يستقطب معرض "نافدكس" هذا العام أربعة دول تشارك للمرة الأولى، وهي المملكة العربية السعودية، وكوريا الجنوبية، وتايلاند والصين، ويبلغ العدد الكلي للدول المشاركة 15 دولة، وتشمل العروض مختلف منتجات قطاع الصناعة البحرية العسكرية والأمنية، من الفرقاطات وسفن عمليات كشف الألغام والدوريات والفرقاطات وسفن الإمداد وتلك الخاصة بنقل الجنود ..
والمثير هذا العام أنه سيتمكن زوار المعرض من الصعود واكتشاف السفن المعروضة والاطلاع عليها بشكل أفضل، ويتوقع أن يشهد المعرض عروضاً مميزة وعديدة للقطع البحرية، والشركات العالمية الراغبة في التواصل مع مختلف العملاء في العالم.
ويذكر أن "أدنيك" قامت بعمل كبير في الفترة الماضية في سبيل تهيئة مكان أفضل لمعرض الدفاع البحري، من ذلك بحسب ما تم الإعلان عنه في وسائل الإعلام، تطوير البنية التحتية للقناة البحرية التابعة للمركز، حيث باتت تصل إلى 40 ألف متر مربع، ما يزيد من المساحة المخصصة للعروض، كما أنها تعتبر منصة مميزة وجيدة بالنسبة للشركات العارضة، سواء تلك التي تعرض في قاعات المعرض أو من خلال القناة البحرية.
ويحظى معرض "نافدكس" برعاية متميزة من الشركات الوطنية المتخصصة بالصناعات الدفاعية، ومنها شركة الإمارات للصناعات العسكرية الشريك الاستراتيجي لمعرضي الدفاع الدولي، بالإضافة إلى شركة أبوظبي لبناء السفن، الشريك الرئيس لمعرض "نافدكس 2019".
نسخة مميزة
اعتبرت النسخة الـ13 من معرض الدفاع الدولي "آيدكس"، وكذلك معرض الدفاع البحري "نافدكس"، مميزة وقياسية في أرقامها، بداية بمشاركة تخطت الـ 1200 عارض، و105 آلاف زائر من 142 دولة، واعتبرت نسخة 2017، أحد أنجح معارض الدفاع الجوي في تاريخ "آيدكس"، حيث وصلت قيمة صفقاته مع معرض "نافدكس" بالمجمل إلى أكثر من 5 مليارات دولار، وهي قيمة كبيرة جداً، وكان للشركات الإماراتية الوطنية نصيب مهم منها بنسبة تعدت الـ60% وبمجمل 90 صفقة، في حين كانت النسبة المتبقية للشركات العالمية بنحو 33 صفقة، وحافظ عليها المعرض طوال تاريخه منذ بداية تسعينات القرن الماضي وحتى اليوم.
والمثير أنه في الدورات الستة الأخيرة تعدت قيمت الصفقات الإجمالية لمعرض "آيدكس" مستوى الـ23 مليار دولار، وهو مستوى يفوق معارض عالمية، ناهيك عن أنه لا مثيل له في المنطقة ككل.
يذكر أن التوقعات بالنسبة للدورة السابقة كانت تضع قيمة الصفقات الكلية عند حدود 4 مليارات دولار لكنها فاقت التوقعات.. وكان من أبرز الصفقات تلك التي تم توقيعها بين القوات المسلحة الإماراتية وشركة "نمر" وذلك لتزويد القوات المسلحة بـ 1500 آلية من فئة "جيس" واتفاقية أخرى تشمل 151 آلية دعم مدفعي من فئة "حفيت A 630"، و115 آلية من فئة "عجبان A440"، وعادة ما تبدأ الصفقات بشكل تصاعدي وتصل لمستوى أعلى في اليوم الختامي بخلاف الأيام الأولى.
تاريخ وأرقام كبيرة
تطور المعرض الدولي "آيدكس" منذ بدايته وحتى اليوم بشكل مذهل، تؤكد ذلك الأرقام التي يحققها في كل دورة كل سنتين منذ العام 1993، وحتى النسخة الأخيرة لعام 2017، حيث ظلت قيمة الصفقات الإجمالية للمعرض في منحى تصاعدي، وكان اللافت فيها أكثر، وصولها إلى أرقام كبيرة جداً، فقد انتقل من نصف مليار دولار في 2007، إلى أكثر من 5 مليارات دولار في الدورة الأخيرة 2017، لكن تظل دورة 2001 الأعلى على الإطلاق من حيث قيمة الصفقات الإجمالية، والتي بلغت نحو 12 مليار دولار.
وعلى الرغم من أزمة تراجع أسعار النفط، وكذلك الأزمة المالية العالمية خاصة بين 2008 و2012، إلا أن ذلك لم يؤثر كثيراً في نشاط المعرض، إذ في دورة 2009 حقق واحداً من أفضل أرقامه بخصوص قيمة الصفقات والتي وصلت إلى أكثر من 4 مليارات دولار وهي رابع أعلى قيمة في تاريخ المعرض، بينما في المقابل، شهدت الدورات الأخرى أرقاماً تصاعدية بشكل عام، بدءا من 4 مليارات دولار في 2009، والرقم نفسه تقريباً في 2013، ثم 5 مليارات دولار في دورة 2015.
نمو قياسي
الأرقام وحدها تتكلم عن مدى التطور الهائل الذي طرأ على معرضي الدفاع الدولي والبحري في أبوظبي، ففي أول دورة في العام 1993، كان عدد الدول المشاركة 24، والزوار بنحو 20 ألف زائر، وبحضور 350 شركة، لكن في المقابل انتقلت هذه الأرقام في آخر نسخة إلى أكثر من 1200 شركة، و57 دولة و105 آلاف زائر، ايضا تضاعفت عدد الاجنحة من 20 إلى أكثر من 40.
وتاريخياً، شهدت الدورة الثانية مشاركة 40 دولة، في حين كانت الشركات الممثلة وخاصة الوطنية بأكثر من 608 شركة، و25 ألف زائر، أما في الثالثة سنة 1997، فقد بلغ عدد الزوار 25 ألفاً، و750 شركة عارضة من 50 دولة، وفي الدورة الرابعة سنة 1999، كانت المشاركة أكبر من 858 شركة ممثلة لـ41 دولة، وأكثر من 40 ألف زائر.
واستمر نمو المعرض بشكل مذهل مع بداية الألفية، حيث في الدورة الخامسة سنة 2001، وصل عدد الشركات إلى 860 من 42 دولة، بينما في 2003 وهي الدورة السادسة، فقد شاركت 850 شركة من 46 دولة.. وفي العام 2005، حيث الدورة السابعة، كان لافتاً ارتفاع قيمة الصفقات إلى أكثر من ملياري دولار، وشارك في المعرض وقتها 905 شركة ما بين وطنية وعالمية من 45 دولة، وكان لافتاً حضور أكثر من 60 وزير دفاع وشخصيات عسكرية وصناع قرار.
وانتقل الأمر إلى أرقام جديدة في الدورة الثامنة بمشاركة 862 شركة من 50 دولة، بينما في الدورة التاسعة سنة 2009، شاركت 900 شركة ممثلة لـ50 دولة، وكانت هذه الدورة قد شهدت توسعة كبيرة في مساحة العرض حيث ارتفعت إلى 108 آلاف متر مربع، وارتفعت مساحة العرض أكثر في الدورة التالية 2011، وهي العاشرة إلى أكثر من 120 ألف متر مربع، وشاركت فيها 1060 شركة من 53 دولة.. وفي الدورة الـ11 عام 2013، انتقل الأمر إلى مستوى آخر، فقد شاركت أكثر من 1100 شركة من 59 دولة، وبعدد زوار بلغ 80 ألف زائر، في حين أن إجمالي الصفقات لهذه الدورة تخطت الـ55 صفقة.
وفي آخر دورتين كانت الأرقام مذهلة، حيث عرضت أكثر من 1200 شركة منتجاتها في الدورة الـ12، ممثلة عن 55 دولة، وبعدد زوار فاق الـ90 ألف زائر، لينتقل هذا إلى نفس عدد الشركات تقريباً في آخر دورة بـ2017، وبعدد زوار هو الأكبر حتى الآن (105 ألف زائر).
القيمة الأعلى
تعتبر دورة 2001، الأعلى على الإطلاق في القيمة الإجمالية للصفقات والتي بلغت 12 مليار دولار، وهي الأعلى أيضاً على مستوى معارض الدفاع، وفي هذه الدورة كانت الصفقات الأبرز اتفاقيات لتزويد شركة "رايثون" الأميركية الإمارات بصواريح حديثة، وكذلك مع ألمانيا بخصوص صفقة عربات مدرعة، وتعاقدات ضخمة لشركة أبوظبي لبناء السفن وغيرها من الصفقات الكبيرة التي رسخت مكانة المعرض كأحد أبرز وأهم الوجهات العالمية في هذا الإطار.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أرقام ومعلومات
- تطوير البنية التحتية للقناة البحرية التابعة للمركز، حيث باتت تصل إلى 40 ألف متر مربع.
- انتقل المعرض من 20 ألف زائر و24 دولة في أول دورة 1993 إلى 105 آلاف زائر و57 دولة مشاركة في آخر دورة.
- في آخر ست دورات تعدت القيمة الإجمالية للصفقات مستوى الـ23 مليار دولار.
- دورة 2001 هي الأعلى من حيث القيمة الإجمالية للصفقات والتي وصلت إلى 12 مليار دولار.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بطاقة المعرض
- يقام كل سنتين في العاصمة الإماراتية أبوظبي.
- يعتبر أحد أشهر معارض الدفاع الدولية في العالم، ويشهد كذلك إقامة معرض الدفاع البحري "نافدكس" ومؤتمر الدفاع الدولي.
- انطلق في العام 1993، ودورة 2019 هي النسخة الـ14، والـ5 بالنسبة لـ"نافدكس".
- معرض الدفاع البحري "نافدكس" انطلق لأول مرة سنة 2001، وبات بين الأشهر عالمياً اليوم.
- يقام "آيدكس" في مركز أبوظبي الوطني للمعارض "أدنيك" ومقره في وسط المدينة تقريباً.
- مركز المعارض في أبوظبي هو الأكبر من نوعه في كل منطقة الشرق الأوسط، ويتوفر على 12 قاعة فسيحة مكيفة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أرقام سريعة عن دورة عام 2017
- صفقات بأكثر من 5 مليارات دولار.
- أقيم على مساحة 133 متر مربع.
- شاركت فيه 1235 شركة.
- 33 جناحاً وطنياً و57 دولة مشاركة.
- 105 آلاف زائر و172 وفداً رسمياً.
ـــ
 
 
المواضيع الاكثر قراءة
HIGHLIGHTS
"دار الصياد العالمية" تغطي فعاليات "آيدكس 2019"
ممثلة بمجلة "الدفاع العربي" ...
<< read more