ABOUT US MEDIA DATA SUBSCRIPTION ARCHIVE CONTACT US INTERNATIONAL EVENTS
issue No 12,
EPTEMBER 2018
 
  Published by Dar Assayad Arab Defence Journal
Highlights   المعلوماتية العسكرية تكنولوجيا الدفاع حول العالم العالم العربي تحديث السلاح الافتتاحية رسالة الناشر
Farnborough 2018: منصة التطور والمفاجآت
ان عدد أيلول/سبتمبر من الدفاع العربي غني بأبرز وأهم المواضيع التي تحاكي الاحداث العسكرية والأمنية القائمة في العالم ككل وفي العالم العربي على وجه الخصوص. فهذا الشهر، يشمل العدد الى جانب المواضيع الأمنية، ملحقا خاصا عن العيد الوطني السعودي ال ٨٨.
كتب ريتشارد غاردنر مقالا، عرض فيه أبرز ما جاء في معرض Farnborough هذا العام معتبرا ان هذا الاخير قدم العديد من المفاجآت الدفاعية الهامة ومستوى لافتا في مجال التكنولوجيات الجديدة. لسنوات عدة، استمر تجمع الشركات الدفاعية والجوفضائية العالمية هذا في جذب قادة القطاع الدفاعي كما انه اعتبر منصة غاية في الاهمية لكبرى الشركات العسكرية والامنية بالاضافة الى ضمه الكثير من مراكز التميز والابتكار الصغيرة.
لقد احدث المعرض هذا العام صدمة في القطاع الدفاعي وفقا لما اعلنته الحكومة البريطانية وكجزء من استراتيجيتها الجوية القتالية الجديدة Combat Air Stragegy، اطلقت الحكومة برنامج تطوير المقاتلات الجديدة من الجيل الثالث كما كشفت النقاب عن العمل الاولي لمفهوم هذا البرنامج الذي هو أساسا قيد التنفيذ.

الى ذلك، وضعت رئيسة الوزراء البريطانية Theresa May مشكلاتها المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي Brexit جانبا لافتتاح معرض Farnborough الجوي بخطاب واعد جاء فيه زيادة الانفاق على الابحاث والتكنولوجيا وابرام صفقة محتملة لرفع الآداء في قطاع الطيران المحلي وقالت: ان صناعة الطيران والدفاع هما مساهمان اساسيان في الاقتصاد البريطاني من حيث الوظائف والتكنولوجيا والصادرات. انه الوقت المثير الذي لا يصدق بالنسبة للطيران. ليس هناك امكانات نمو ضخمة فحسب، بل ان العديد من التطورات التي تحدث لديها القدرة على تغيير الطريقة التي ستخلق بها في المستقبل ايضا.
من جهته، كتب تيم ريبلي مقالا عنونه بالغواصات الديزلية جاء فيه. تعتبر الغواصات سفنا بحرية شبح قادرة على العمل بعيدا عن الانظار كما انها تعد مصدرا لشن هجمات مفاجئة على سفن السطح التابعة للعدو او السفن الساحلية. بالنسبة للغالبية العظمى في القرن الحادي والعشرين، كانت الغواصات بمثابة نظام سلاح بحري رائد بسبب الدور التي تؤديه كمنصات اطلاق صواريخ بالستية ذات رؤوس نووية. حافظت هذه التقنيات على السلام ابان الحرب الباردة ولكن بعد زوال الاتحاد الاوروبي، توجهت انظار العديد من الدول حول العالم الى ابجاد تكنولوجيات جديدة لتنشيط اساطيلها المؤلفة من الغواصات العاملة بمادة الديزل. امنت السفن العاملة بالديزل المجودة الكثير من المزايا للغواصات العاملة بالطاقة من حيث السرعة، الخفاء، آداء المستشعرات والاسلحة، لكنها لا تكلف سوى جزء بسيط من سعر القوارب النووية.
تحت عنوان صناعة الدفاع الالمانية، كتبت الزميلة جسيكا مسعود مقالا معتبرة انه منذ سنوات عديدة، اثار كبار الضباط في المانيا القلق بشأن سوء استعداد قواتهم، لكن لم يتصرف احد من السياسيين الالمان بشأن هذا الموضوع. منذ تولي دونالد ترامب الرئاسة الاميركية، ضغطت واشنطن على حلفاء منظمة NATO من اجل زيادة الانفاق العسكري. ففي عام ٢٠١٤، تعهد اعضاء المنظمة بانفاق ٢% من اجمالي الناتج المحلي على الدفاع ٢٠٢٤.
زادت الحكومة الالمانية من انفاقها على قواتها المسلحة، قبل ٥ سنوات، كان الانفاق على الدفاع حوالى ٣٨ مليار دولار، اما اليوم فقد اصبح ٤٥ مليار دولار. من المقرر ان تصل ميزانية الدفاع في العام المقبل الى ما يزيد بقليل عن ٤٩ مليار دولار.

الدفاع العربي
 
 
المواضيع الاكثر قراءة
HIGHLIGHTS
DIESEL POWERED SUBMARINES UPDATE
Submarines are the ultimate "stealth" naval vessel able to operate out of sight and launch surprise attacks on enemy surface vessels or approach enemy shores unseen on covert reconnaissance mission.
...
<< read more